للأوادم والزعران

“يا بناتي ويا ولادي،
كونوا انتوا التغيير يلي حابين تشوفوه بالعالم حواليكم
هاد الكلام بس للحبابين يلي حابين يعملوا تغيير حباب بهالعالم
يعني مو للزعران يلي حابين يصير العالم مكان أزعر متلهم
شايفكم يا ولاد آدو … مالكم عيدية السنة! تضربوا بهالراس…

#جدّو_حدّو المو-أزعر”

نبذة عن الكاتب

إياد كلّاس، شريك مؤسس ومدير البرامج في راديو سوريالي. إياد مدير مشاريع، مدرب ومحاضر، خبير في ميدان ريادة الأعمال، ناشط في مجال المناصرة لحقوق الإنسان والإعلام، بالإضافة لكونه عضو مجلس إدارة في جمعية "رؤية لغد أفضل" يحمل شهادة الماستر من جامعة "بول سيزان"، ومقيم حالياً في بوردوه - فرنسا "عندي حلم إني أسمع سوريالي في أحد مقاهي أي مدينة صغيرة في سوريا، يوماً ما ... قريباً جداً"

Loading Facebook Comments ...