من الشاغور لعين ترما – بيتي هون 36

من الذاكرة

هي الحلقة من بيتي هون بتحمل طابع شوي مختلف عن بقية الحلقات، بتحمل أكتر من هجرة وظلم، تعرضت إله عائلة قبل الثورة، وخلال الثورة وما بعد الثورة، بتحمل قصة وقضية ما دائماً بينحكى عنها بالإعلام، وهو الظلم يلي بتعيشه بعض العائلات، بسبب العادات والتقاليد، وبسبب قوانين جائرة، وتحيز، ضيفتنا بهي الحلقة السيدة سعاد حلاق يلي اضطرت تترك بيت طفولتها لتنتقل وتعيش بعين ترما. بتحمل فيض من الذكريات والمشاعر عن بيوت تنقلت بينم لتصير اليوم لاجئة بفرنسا، وبتطرح كتير من الأسئلة أهمها شو يعني وطن.

للصوت 

بتوصف سعاد الحلاق ضيفة حلقة اليوم بيوت المخالفات بالمنطقة الشرقية من دمشق وتحديداً  بعين ترما، كيف تعمرت هي البيوت وكيف بلشت تكتر هي البيوت، بتوصف البيوت من جوا، وأكيد الناس يلي عاشت بهي المناطق لما تسمع وصف البيت من جوا رح تحس قديش في تقاطع وتشابه مع كتير من البيوت، وبتحكي السيدة حلاق باللقاء كمان عن التغيرات يلي بلشت تصيب المنطقة بالـ15 السنة الأخيرة من استملاك وتغيير بالبنية الاجتماعية، صورة عن حياتنا يلي راحت وبيوتنا رح نحكيها بهي الحلقة الجديدة من بيتي هون.

– – – –

اسمعوا الحلقة عالساوندكلاود

والصورة

بعض الصور للأماكن والمدن يلي عاشت فيها سعاد حلاق . .

بالشاغور دقاقين عاشت سعاد طفولتها وسنين طويلة قبل باب الحديد المشهور عند السروجي، عاشت في بيت دمشقي قديم، فيه كل التفاصيل يلي ضلت محفورة بذاكرتها من الياسمينة وشجرة الليمون والبحرة،

بين هاد الركام كانت بيت سعاد، بوحدة من أول القرى المحيطة بدمشق يلي بلش التمدد العمراني والمخالفات تفوت عليها، من ناحية الزبلطاني بالقرب من جامع طلحة بن الزبير بعيدا عن التنظيم على الشارع العام

بتتذكر سعاد مجموعة من الأماكن منها جامع طلحة بن الزبير، وبزورية الكوثر بعض محلات التياب.

نبذة عن الكاتب

عمرو سواح

معد ومقدم برامج في راديو سوريالي .ناقد مسرحي وكاتب ومحرر. يقيم حالياً في مدينة بوردو

Loading Facebook Comments ...