اختطاف وتعذيب ناشط إعلامي من الغوطة في عفرين

أدان اتحاد إعلاميي حلب  وريفها تعرض ناشط إعلامي ينحدر من الغوطة الشرقية للاختطاف والتعذيب على يد قوة عسكرية في منطقة عفرين بريف حلب.

وقال بيان صادر عن الاتحاد، تلقى سوريالي نسخة منه، إن الناشط الإعلامي بلال سريول تعرض للخطف بتاريخ الثامن من الشهر الحالي “من قبل قوة عسكرية”، مضيفًا أنه تعرض “عملية تعذيب شــــديد خلال الأيام الماضية دون مراعاة وضعه الصحي الســيء نتيجة إصابته السابقة خلال القصف الجوي المكثف الذي كان يستهدف غوطة دمشق الشرقية”.

ورأى البيان أن خطف سريول وتعذيبه يشبه أفعال النظام السوري، مطالبًا الشرطة العســكرية في منطقة عفرين “بتحمل مســـؤولياتها التي نشـــــأت من أجلها”، كما طالب “المســؤولين الأتراك بفتح تحقيق في الحادثة”.

وفي الثاني من آب- أغسطس الماضي اتهمت منظمة العفو الدولية “أمنستي” فصائل معارضة سورية بارتكاب انتهاكات “جسيمة” لحقوق الإنسان في عفرين، بتواطؤ تركي، وأشار تقرير للمنظمة إلى أن هذه الانتهاكات تتراوح بين الاعتقال التعسفي، والإخفاء القسري، ومصادرة الممتلكات، وأعمال النهب، متهمةً تركيا بأنها تمد “الجماعات المسلحة المسؤولة عن هذه العمليات بالعتاد والسلاح”.

كما انتقدت المنظمة قوات النظام السوري، و”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، معتبرةً أنها قصرت في حماية المدنيين الذين نزحوا من عفرين وزادت من معاناتهم.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...