إيران تجند شبّانًا من دير الزور في الحرس الثوري

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن إيران بدأت للمرة الأولى في تجنيد شبان من محافظة دير الزور في صفوف الحرس الثوري.

وأوضح المرصد أن الحرس الثوري “افتتح للمرة الأولى في ريف محافظة دير الزور باب التطوع في صفوف قواته، للمواطنين السوريين في المحافظة”.

وأضاف المرصد أن عملية “التطوع” تشمل “كلاً من المنشقين السابقين عن قوات النظام والراغبين بـتسوية أوضاعهم، بالإضافة لمقاتلين سابقين في صفوف خصوم النظام، ومواطنين آخرين قالت مصادر أن القسم الأكبر منهم من منطقة القورية بريف مدينة الميادين”.

 وخلال الثورة السورية، شهدت المناطق التي يتم فيها تجنيد الشبان مظاهرات ضد نظام بشار الأسد، وسيطرت على معظمها فصائل من المعارضة السورية قبل أن يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” – داعش إثر معارك خاضها مع فصائل المعارضة.

وتابع المرصد نقلًا عن مصادر وصفها بالموثوقة دون أن يسّمها أن “إغراء المواطنين والمتطوعين يأتي عبر راتب شهري يبلغ 150 دولار أمريكي، وتخيير في عملية انتقاء مكان الخدمة بين الذهب للجبهات أو البقاء في مركز التدريب بغرب نهر الفرات، بالإضافة للحصانة من قوات النظام ومن الاعتقال”.

وفي شهر أيار- مايو الماضي كشف المرصد السوري أن تعداد القوات الإيرانية أو التابعة لها في سوريا يصل إلى 32 ألف مقاتل غير سوري.

وذكرت تقارير إعلامية في وقت سابق أن طهران أنشأت ميليشا موالية لها في بلدة إزرع في محافظة درعا، كما تسعى لإقامة قواعد عسكرية جوية وبحرية دائمة لها في سوريا.

وتعتبر إيران من أكثر الدول دعماً للنظام السوري حيث تشارك قوات من الحرس الثوري الإيراني في القتال على أكثر من جبهة، كما يشارك حزب الله اللبناني وميليشيات شيعية عراقية وأفغانية مدعومة من طهران في القتال إلى جانب قوات النظام.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...