روسيا تقول إن اتفاق إدلب مؤقت وفصائل المعارضة تبدأ بسحب السلاح الثقيل

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف أن الاتفاق الروسي التركي بخصوص إدلب “مؤقت” ولن يكون دائمًا.

وأشار بوغدانوف، لوكالة “سبونتيك” الروسية إلى أن الهدف الرئيسي هو “إنشاء منطقة خفض التصعيد في إدلب، والقضاء على بؤرة الإرهابيين”.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين اثنين في المعارضة السورية قولهما إن فصائل المعارضة بدأت سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح التي اتفقت عليها أنقرة وموسكو في إدلب.

وبموجب الاتفاق المبرم الشهر الماضي بين تركيا وروسيا، يتعين على مقاتلي المعارضة الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح بحلول منتصف هذا الشهر، فيما لم تعلن “هيئة تحرير الشام” إذا ما كانت ستلتزم بالاتفاق.

وأوقف هذا الاتفاق شن هجوم من النظام السوري على المنطقة، وسط تحذير الأمم المتحدة من أن مثل هذا الهجوم سيتسبب في كارثة إنسانية في منطقة إدلب التي يقطنها نحو ثلاثة ملايين نسمة.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ أيام أنه لا توجد خطط لتحركات عسكرية كبرى في محافظة إدلب.

 

 

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...