تخيل لو تخلت سوريا وروسيا عن الحليف الايراني

تخيل لو تحول الموقف الروسي من الحياد السلبي تجاه إيران للضغط المباشر والتهديد لحتى تنهي إيران تعاونها مع النظام السوري وتتخلى عن أحلامها العسكرية والاقتادية، المدعومة بايديولوجيا دينية استخدمتها لحشد المقاتلين وتبرير الموقف الايراني أمام الشعب الايراني. هل رح تترك إيران الساحة على الرغم من الثمن الهائل اللي دفعتو بالارواح والعتاد لحتى تدعم النظام السوري اللي هو الحليف الأهم الها بالمنطقة، وهل رح تواجه هاد القرار بتحرك عسكري للضغط باتجاه انو تحصل على حصتها وتحمي مصالحها. وشو ممكن ينعكس هاد الشي على الوضع بسوريا.

تخيل لو مع مايا الثلاثاء 08:30 مساءً بتوقيت سوريا.

 

اسمعوا الحلقة عالساوندكلاود

نبذة عن الكاتب

مايا

معدة ومقدمة برنامج أخد وعطا "حلمي بانو كل السوريين يعيشو ببلد واحد، بيعرفو فيه حقوقون وواجباتون، بلد بيسود فيه القانون، وبتسود فيه المواطنة على كل التصنيفات العرقية والطائفية والقبلية. حلم لسا الطريق الو طويل، بس سوريالي هو حتما خطوة مهمة لكل اللي عم يشتغلو فيه على هاد الطريق، لأنو مساحة حقيقية لنخلق هوية مشتركة بيينا كلنا كسوريين، هوية إيجابية فيها اللي بيجمعنا أكتر بكتير من اللي بيفرقنا. ومشان هيك أنا هون "

Loading Facebook Comments ...