من الطبقة للشام – بيتي هون 30

من الذاكرة

مع كل حلقة من حلقات بيتي هون منتكشف قديش بيختلف معنى البيت من شخص لآخر، فبعض الأشخاص بيكون آخر بيت سكنوه هو البيت يلي بيحنو له، وهو البيت يلي بيحبوا أنه يحطوه على الخريطة، وفي أشخاص بيختاروا يكون هاد البيت هون بيت الجدة، لكتير من الذكريات الجميلة يلي بيحملوها لهاد الفضاء، وكيف كانت العائلة تتجمع ببيت العيلة الكبير، وفي أشخاص بيختاروا بيت الطفولة، ولو اتغير هاد اليت واتنقل الأشخاص لكتير من البيوت التانية بس بيضل بيحمل هاد البيت بكل تفاصيله معنى البيت. .

ضيف الحلقة اليوم الدكتور والكاتب .عساف العساف، يلي بالأصل من ريف دير الزور الشرقي وبالتحديد من موحسن، عاش واتنقل بين الدير والطبقة وأكيد موحسن، بس اختار عند سؤاله بيتك وين أنه يكون بيته بالطبقة، أو مدينة الثورة، لكتير من المشاعر والذكريات يلي ارتبط معه بهي المدينة.

للصوت 

بيوم من أيام التمانينات، بعد كتير من الأحداث والمتغيرات السورية، فرضت حكومة النظام السوري، صورة الرئيس السابق حافظ الأسد على المقيمين بمدينة الطبقة ((الثورة))، ومن العائللات يلي استلمت هي الصورة كانت عائلة ضيف الحلقة عساف العساف. نتيجة الخوف الكبير يلي كان سائد بهديك الفترة بسوريا، قرر الأهل أنه يحطوا هي الصورة بغرفة الضيوف، ولسوء حظ عساف تحولت هي الغرفة لتصير غرفته لفترة طويلة من الزمن، وترافقه صورة حافظ الأسد كل فترة طفولته ومراهقته، إيمت شال الصورة وكيف، كملوا معنا سماع الحلقة لتعرفوا .

سمعوا الحلقة عالساوندكلاود

– – – –

والصورة

بعض الصور للأماكن والمدن يلي عاش فيها عساف العساف .

واحد من المباني الهامة بسوريا، كان سد الفرات، يلي كرماله تأسست مدينة كاملة، وصار اسمها مدينة الثورة، وبهي المدينة، عاش ضيف الحلقة عساف العساف فترة كتير طويلة من حياته. بعكس أغلب العناوين بسوريا، كان عنوان هاد البيت كتير واضح :((الثورة الحي الأول بناء 37 الشقة رقم خمسة)).

بيدافع عساف عن هاد المشروع بشكل جميل، وبيقول أنه ما تم الاتفاق على المشروع بزمن البعث بل كان هاد الشي سابق لوجود البعث بالسلطة، ومنقدر نسمع من خلال حديثه عن هي المدينة كيف اتشكلت صورة سورية بهي المدينة، وكيف كانت الناس عايشة. بحديث عساف بيحكي عن عدد كبير من الشخصيات يلي عاش معها وعايشها بالطبقة، اسمعوا الحلقة لتتذكروا معنا هي الشخصيات.

موحسن ودير الزور

بيحكي عساف عن ثلاثة مدن كانت حاضرة ببداية حياته، وشكلت كتير من شخصيته، الدير الطبقة ومو حسن وهي المدينة الأصل .. بيتذكر عساف بشكل كبير بيت مو حسن وبيتذكر تفاصيله   بس بيقول أنه المدينة والبيت كان فيها كتير من الحكايا والمرويات، وخاصة أنه كانت المنطقة مرتبطة بالزيارات العائلية والمناسبات، بس البيت يلي بيتذكره أكتر كان بيت دير الزور.

بيت دير الزور يلي كان بحي المطار القديم يلي كان بالأصل مطار فرنسي قديم وأهل قرية بموحسن كانوا قريبين أثناء الثورة السورية أو ثورة البوخابور من هاد المقار وكانوا هنن يلي أحرقوه خلال هي الثورة، ولاحقاً أهل المنطقة نفسها سكنوا بهاد الحي وصاروا أغلبية سكانه من القرى القريبة ويلي منها موحسن.

يلي بيميز هي الأحياء أنه البيوت كانت كبيرة، المقاسم بتوصل ل 300 م حصراً وبأحياء تانية 250 متر بالمخطط التنظيمي لازم يكون في جنينة وبالخلف في منطقة اسمها ال5 متار، ويلي ممنوع انه يتم البناء فيه ، مشان يكون في مساحة خضراء.

هي المقاسم راحت ليصير في عمار لأبنية ضخمة، وتتغير كل صفات هاد الفضاء، بس اليوم صار في هجرة تانية وتم تدمير المنطقة بشكل كبير والناس غادرت يمكن إلى غير رجعة.

حكاية البيت الحلم

قرر عساف أنه يكون البيت الحلم متل ما وصفه باللقاء بالشام، وأخد القرار أنه يروح ويدرس وينتمي لهي المدينة دمشق ويحبها، وشاف بهي المدينة كيف أنه فكرة العشوائيات قضمت روح هي المدينة، وكيف النظام سمح لهي العشوائيات أنه تغير من صورة دمشق وقتلت المدينة، وكيف بدل السور صار في خمسين سور بالشام. هاد الشي يلي خلى عساف يغير بالحلم تبعه كشخص جاية من المدن والقرى البعيدة ليتكيف مع الحلم تبعه ليبني بيت الأحلام تبعه بالضواحي.

بسنة 2009، بلش الشغل على بيت الحلم بصحنايا، وبهي المنطقة كان بيت عساف يلي بلش يحلم، عساف يلي كان بده يسكن ببيت نظامي، مشان ينتهي من فكرة العشوائية، ويلي برأيه مو بس قضية عمرانية، بل ملف مفتوح للفساد وملف مفتوح لتأجيل كل شي لزمن آخر، اشترى أخيرا بيت بهي المنطقة بقروض وبكتير من الديون، بس لما بلش عملية الإكساء صار يروح على البيت ويقعد مع الرمل ومع البلوك وهوه عم يحس أنه أخيراً ملك شي بهاد العالم وأخيراً ملك بيت بدمشق المدينة يلي كانت متل الحلم بالنسبة أله، وبيضيف:أنا موجود على هذه الأرض.

بهاد البيت كان في عند عساف اسطوح، كان بده يحوله لمساحة ثقافية، نادي سينمائي، ومساحة للأصدقاء، أخيراً صار بيت الأحلام قريب، بس هاد الحلم انتهى عشية الثورة السورية مع انتشار الحواجز والتضيق الأمني، وكل التغيير يلي صار بعد هيك.

نبذة عن الكاتب

عمرو سواح

معد ومقدم برامج في راديو سوريالي .ناقد مسرحي وكاتب ومحرر. يقيم حالياً في مدينة بوردو

Loading Facebook Comments ...