فدوى سليمان

ولدت الممثلة  فدوى سليمان عام ١٩٧٠ في مدينة حلب ، ودرست في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق وتخصصت بالأعمال المسرحية والسينمائية والدوبلاج، أمست رمزاً للمعارضة المدنية السلمية في الثورة السورية منذ العام ٢٠١١ .


—-

البداية:

كان ظهور فدوى سليمان في الأعمال التلفزيونية قليلاً حيث لم تأخذ فرصتها المناسبة على الرغم من موهبتها التي ظهرت في الأعمال التي قدمتها.

سينمائياً شاركت في فيلم نسيم الروح كما قدمت العديد من المسرحيات ( سفر برلك .صوت ماريا . احتمالات ، بيت الدمى)، وفي التلفزيون شاركت بأدوار مختلفة في عدد من  المسلسلات كهوى بحري، الطويبي، أنشودة المطر، نساء صغيرات وخلال الثورة شاركت في مسلسل أمل و نسمة صباح .

الدوبلاج:

إضافة للتمثيل طُبع صوت فدوى سليمان في ذاكرة الأطفال و الكبار معاً من خلال صوتها المميز في دوبلاج  الكثير من شخصيات المسلسلات الكرتونية مثل مسلسل المحقق كونان، سابق ولاحق، أنا و أخي، سونيك و الحديقة السرية والكثير غيرها.

لم يقتصر نشاط فدوى على التمثيل فقد قامت بإصدار عدد من الدواوين الشعرية مثل كلما بلغ القمر وأصدت نص مسرحي بعنوان العبور تمت ترجمته للفرنسية.

الثورة السورية:

أنضمت فدوى لصفوف المتظاهرين منذ بداية الثورة السورية، حيث شاركت في الكتير من المظاهرات والاعتصامات في حمص ودمشق وكانت تقود المظاهرات في حمص إلى جانب عبد الباسط الساروت حارس منتخب سوريا ، حاولت سليمان أن تبعث برسائل تؤكد سليمة الثورة السورية وأنها ثورة لكل السوريين وليست لطائفة معينة وليست ضد أي طائفة ، أنها ثورة ضد نظام مستبد.

وعلى الرغم من الزخم الذي نالته فدوى سليمان  إثر مشاركتها بالثورة كونها تنحدر من الطائفة العلوية، إلا إنها كانت ترفض بشدة الربط بين طائفتها و مشاركتها بالثورة وقالت في مقابلة لها مع تلفزيون العربية

 إنها لا تنتمي إلى أي طائفة وإنها تنتمي فقط إلى الشعب السوري وإلى سوريا وإن السوريون لا ينتمون لأي طائفة وإن الشعب السوري ليس طائفيا بل أن النظام هو الطائفي وإن الديكتاتورية لا دين لها ولا طائفة.

وفاتها:

لجأت فدوى سليمان إلى فرنسا  كالكثير من السوريين الذين تفرقوا في بلدان عدة، ، وعانت في سنواتها الاخيرة من مرض السرطان الى أن فارقت الحياة في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية صباح ١٧ اب ٢٠١٧ ودفنت هناك .

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...