قسد تجند الأطفال في مخيمات النازحين

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش” إن “وحدات حماية الشعب” الكردية التي تقود قوات سوريا الديمقراطية، تواصل تجنيد الأطفال بما يشمل الفتيات، وتستخدم بعضهم في الأعمال القتالية.

وذكرت المنظمة أن بيانات الأمم المتحدة أظهرت “زيادة ملحوظة ومقلقة في تجنيد الأطفال من قبل وحدات حماية الشعب في العام الماضي”، مشيرة إلى أن ذلك يشمل “أطفال العائلات في مخيمات النازحين التي تسيطر عليها”.

وأوضحت “هيومان رايتس ووتش” أنها قابل 8 عائلات في 3 مخيمات للنازحين في شمال شرق سوريا، وقالت العائلات إن عناصر في وحدات حماية الشعب و”الأسايش” (الأمن الداخلي) في المخيمات شجعوا أطفالهم على الانضمام.

وأضافت “هيومان رايتس ووتش” أن العائلات قالت إن 6 فتيات وصبيَّين أعمارهم بين 13 و17 سنة قد جندوا”، لافتين أن العائلات لم تتمكن من “الاتصال بأطفالها منذ تجنيدهم، ولم يعرفوا إلا من السلطات أن الأطفال كانوا يتدربون”.

ونقلت المنظمة الحقوقية عن إحدى الأمهات قولها إن ابنها، البالغ من العمر 16 عاما عندما جُنّد، كان له دور قتالي وتوفي أثناء قتال المجموعة لاستعادة مدينة الرقة، كما نقلت إن إحدى المجندات السابقات أنها شاهدت فتيات تتراوح أعمارهن بين 15 و17 سنة في التدريب.

وتقود وحدات حماية الشعب قوات سوريا الديمقراطية، والتي يدعمها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...