من أبو رمانة لضاحية قدسيا – بيتي هون 21

من الذاكرة

لما بلشنا ببرنامج بيتي هون، كننا عم ندور على بيوتنا على الخريطة.

والتقيانا مع كتيرين صحيح اليوم الحلقة رقم 21 بس خلال هي الحلقات، كتير من الأشخاص اعتذروا عن إكمال اللقاء، وأشخاص ما كان بدهن يعملوا اللقاء من أساسه لأنه الجرح لساته جديد، جرح البيت والغربة، جرح اللجوء، والصعوبة بتذكر بيوتنا، وفي ناس قدرت ترسم معنا تفاصيل بيوتها وتخليها معنا وثيقة أننا عشنا بهاد المطرح، بحلقة اليوم مع ضيفتنا الفنانة البصرية ديالا برصلي، كان في بحث دائم عن بيت، بحث عن مفهوم البيت، وحلم بهاد اليت.. التنقل وعدم الإحساس بالانتماء بسبب الشرط الاجتماعي أو الاقتصادي أو غيره من الظروف بالحالة السورية أثر كتير على احاسسنا بالانتماء، بحلقة اليوم تركت ديالا برصلي آخر بيت سكنته بالآجار بضاحية قدسيا، وضلت عم تدور على بيت، بهي الحلقة رح نتذكر كتير من المناطق يلي عاشت فيها ديالا بالشام.

للصوت 

بكتير من الأحيان الأماكن يلي بيتشغلوا فيها الفنانين بتتحول لبيوت، وهيك كانت حكاية ديالا مع شركة انتاج التايغر برودكشنز، هي الشركة وشقيقاتها ساهمت عبر سنين طويلة بإنتاج ودبلجة كتير من الرسوم المتحركة يلي عاشت أجيال طفولتها معها، وعن هي الشركة يلي صارت متل بيت لديالا حكتلنا ديالا حكايات، لتعرفوا أكتر اسمعوا هي الحلقة من بيتي هون.

اسمعوا الحلقة عالساوندكلاود

– – – –

والصورة

بعض الصور للأماكن والحكايات يلي عاشتها ديالا

تنقلت ديالا بين كتير بيوت بس ضل البيت يلي كانت ساكنه فيه بأبو رمانة من أكتر البيوت القريبة لقلبها، ومن الحكايات يلي بتتذكرها عن هاد البيت كانت الفتلة على البسكليتة بشارع أبو رمانة، ولعبة الطميمة، وتم البناية، يلي كانت المساحة المفضلة لكتير من الأطفال ليلعبوا فيها.

بالصورة زاوية من بيت ديالا، وهو آخر بيت سكنت فيه قبل ما تطلع من سوريا كان بيت ضاحية قدسيا، بهاد البيت، قدرت ترسم كل التفاصيل الصغيرة بهاد البيت، يلي اخدته فاضي، وكان بالنسبة ألها أخيراً أنه لاقت بيت، بس للأسف اضطرت تتركه، واتبرعت بمعظم غراض بيتها.

بالمهاجرين كان المكتب يلي اشتغلت فيه ديالا مع مجموعة من أصدقاءها، فنكن تشوفوه كمان على الخرطية تحت، هاد المكتب يلي جمع عدد كبير من الفنانين البصرين وفناني الرسوم المتحركة، وكان الاسم السري بين الأصدقاء لهاد المكتب الكتكاتيين.

جانب من معرض بغاليري تجليات قبل ما تترك سوريا.

بعد مغادرتها لسوريا، اشتغلت ديالا على بعض الجداريات ليصير اسمها فنانة الجداريات.

 – – – –

وعالخريطة

بعض من ذكريات ديالا والأماكن يلي عاشت فيها .

نبذة عن الكاتب

عمرو سواح

معد ومقدم برامج في راديو سوريالي .ناقد مسرحي وكاتب ومحرر. يقيم حالياً في مدينة بوردو

Loading Facebook Comments ...