النفر السمين والدب الأسمراني – الحلقة 28

خرج النفر السمين المقيم في فرنسا في رحلة فردية إلى غابات الشمال السويدي وهناك صادف الدب الأسمراني فدخل إلى أقرب قفص من الأقفاص المخصصة لحماية البشر من الدببة في الغابات وأقفل على نفسه قبل أن يبدأ بالحديث مع الدب.

النفر السمين يتابع حديثه مع الدب الأسمراني:

 لَكان.. ولما خلصت الغنية وقفت رقص ورمت حالها عالكنبة بجنبي رمي وهي عم تتنهد فرح وتعب.. آاااااااه يا أبو السوم آاااااه.. صرت احس دقات قلبي عم تطلع وتوصل متل البوكسات لحنكي .. حطيت إيدي على قلبي بحركة لا شعورية قلت بلكي بيهدى الدق.. كانت الموسيقا جديد واقفة قام حسيت أنو كل المحل عم يسمع دقات قلبي.. تطلعت فيني وهي وعم تلهت وقالتلي: فيك شي حبيبي.. ليش حاطط إيدك على قلبك؟! قلتلها ما في شي حياتي بس تعبت بدالك.. قالتلي: عجبك رقصي؟! قلتلها أنو عجبني.. فلجني.. قصدي من قد ما عجبني فلجني.. قام قالتلي سلامتك من الفالج حياتي.. هون دبت دوبان يا أبو شريك.. حسيت حالي خفيييف.. طرت طيران.. وبنص طيراني أجاني الكرسون وقال لي هي قنينة الويسكي اللي طلبتها يا باشا.. وصبينا بهالكاسات يا معلم واشتغل طرق الكاسات ببعضها.. وشربِت كاسي يعني رفع نخبي وقالتلهن: هاد هو حب حياتي.. بحب اقلكن رفقاتي.. وتطلعت فيني وقالتلي هدول رفقاتي اللي ما بقدر بدونهن يا عمري.. قلتلها كاس رفقاتك.. قام ابن خالتها سلخ كاسته بكاستي وولعت الموسيقا عن جديد..

رجعت ترقص.. بس هالمرة شحطتني وراها.. وين أنا بنوب ما لي بالرقص.. حاولت انو أعتذر وافلت إيدي من إيدها قام ابن خالتها سحبني من ايدي التانية.. وهيك صرت واقف بالطول الكامل يا أبو سمرا.. وما لقيت حالي ألا بنص هالعجقة وأنا وعم أرقص معها.. شعور رهيب.. ما في بمخي بهاللحظات غير أهزوجة قام الدب ليرقص أكل له سبعة انفس.. تقول كل هالأغاني ما عم تفوت لراسي .. ما عم أسمع غير هالغنية براسي.. عم أرقص على نغمتها أصلاً.. قام الدب ليرقص أكل له سبعة انفس.. بس للأمانة كانت هي كتير عم تشجعني مع أني كنت واقف قدامها متل الحيط.. عم احاول أعمل حركات بإيديي بس عبث.. شقفة وحدة.. راحت التقاطيع يا أبو شريك.. اختفت.. صرت احس كل العالم عم تتطلع فيني.. وكلما كنت اشوف واحد ووحدة من اللي عم يرقصوا عم يضحكوا احسهن عم يضحكوا علي.. ما بتمناها لعدوي هالعلقة.. أنا والرقص! لك منين لي الرقص أنا؟! منين؟! منييييين؟!

بس الرقص حلو يا دب.. عفواً يا أبو السوم.. ما تفكر السمان مو جذابين ها.. لأ .. بالعكس.. من أعز رفقاتي السمان كان أبو صلفيج.. كبير كان أبو صلفيج.. وحليوة.. ولما كان يرقص كانوا البنات يتمنوا يرقصوا معه.. بدك تقول كان أكتر واحد جذاب بيناتنا نحنا السمان.. إي كاريزما للسما.. أكتر زلمة سمين كوول بالكون.. يعني لما بيشوفوه هالشباب بيتمنوا كلهن يصيروا سمان كرماله.. السمين الجذاب بتلاقيه عم يشرشر أكابرية وعز.. وفي كمان عنَّا نجوم سمان.. كذا واحد.. هلأ نصهن كوميديا بس في شي كم واحد بطولة وحزن ومأساة.. وفي مطربين سمان بيبكوا الحجر .. السمين محبة و ضحك وفرح، لك السمين دموع.. السمين كآبة.. السمين حزن .. بس السمين بيكابر.. ما بيحكي.. ما بينطق.. السمين مخلوق للفرح رغم الوجع..

يتبع

نبذة عن الكاتب

لقمان ديركي

كاتب وشاعر سوري

Loading Facebook Comments ...