توضيح واعتذار من راديو سوريالي بخصوص خبر الإضراب في مؤسسة “اليوم التالي”

قمنا في راديو سوريالي بنشر خبر عن إضراب عدد من موظفي مؤسسة “اليوم التالي” للمطالبة باستقالة مديرها التنفيذي. وقد أثار الخبر ردود فعل متباينة، وتلقى الراديو ردّين من قبل منفذي الإضراب وإدارة المؤسسة، قام بنشرهما تباعًا بحذافيرهما التزامًا منا بحق الرد، ومع تصاعد الجدل بخصوص الخبر وما تلاه فإننا في الراديو نود توضيح  ما يلي:

  • يعتذر راديو سوريالي بوضوح، للمتابعين ولإدارة المؤسسة على حد سواء، لنشره الخبر دون الأخذ بوجهة نظر الإدارة ومديرها التنفيذي وهو ما أثر على مهنية الخبر وتوازنه.
  • قاد غياب وجهة نظر الإدارة إلى ارتكاب خطأ آخر يتعلق بنشر معلومة مفادها استقالة المدير المالي نتيجة الإضراب، وهو ما نعتذر عنه، وسبق أن اعتذرنا بخصوصه في الخبر نفسه على موقعنا الإلكتروني.
  • نؤكد في راديو سوريالي على صحة جوهر الخبر من حيث إضراب عدد من الموظفين، واعتراض المضربين على سياسات المدير التنفيذي.
  • نشرنا في الخبر نفسه أرقامًا تتعلق برواتب بعض الموظفين المعينين حديثًا في مؤسسة “اليوم التالي”، بحسب ما حصلنا عليها من مصادرنا، وقمنا بحذف هذه الأرقام بعد تحول النقاش العام من الإضراب وأسبابه إلى شخوص الموظفين ورواتبهم (كان ثمة خطأ طباعي في رقم واحد فقط لا غير)، وكنّا حريصين على عدم نشر أي من أسماء هؤلاء الموظفين تجنبًا لشخصنة الخبر.
  • لم نُشر في الخبر إلى أن تعيين شقيقتين يخالف سياسات وأنظمة العمل في مؤسسة “اليوم التالي”، واتضح من الرد الوارد من المؤسسة أن تعيينهما تم بوقت متزامن وفي منصب “مديرة المراقبة والتقييم” و”مسؤولة التواصل والمناصرة” على التوالي.
  • نؤكد على عدم انحيازنا في الراديو لا لمنفذي الإضراب ولا للمؤسسة أو مديرها التنفيذي ولا لأي جهة داعمة للمؤسسة.
  • لا نتحمل في سوريالي أي مسؤولية على الإطلاق عن أي اتهامات أو شتائم بحق المؤسسة وفريق عملها أو منفذي الإضراب صادرة عن أشخاص لا تربطهم بسوريالي أي علاقة مهنية مباشرة، ونؤكد أن هذا النوع من الاتهامات والشتائم يؤسفنا.
  • يؤسفنا كذلك محاولة إعلاميين وناشطين توجيه اتهامات مغلوطة للراديو وفريق العمل تتعلق بالشخصنة والكيدية والزعم بأن الخبر مبني على مصدر واحد، رغم أنه يشير بوضوح إلى استناده إلى مصدرين اثنين، هذا عدا عن الاطلاع على بعض الوثائق الإدارية.
  • سيبقى موضوع الإضراب محل متابعة إعلامية من راديو سوريالي، متابعة سنسعى بكل جهودنا لأن تكون دقيقة ومتوازنة ونستفيد فيها من الأخطاء التي ارتكبناها، معتذرين مرة أخيرة من المتابعين ومن الأشخاص ذوي العلاقة المباشرة في الخبر من أي لغط أو سوء فهم قد يكون نتج عن أخطائنا البشرية.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...