النفر السمين والدب الأسمراني – الحلقة 13

خرج النفر السمين المقيم في فرنسا في رحلة فردية إلى غابات الشمال السويدي وهناك صادف الدب الأسمراني فدخل إلى أقرب قفص من الأقفاص المخصصة لحماية البشر من الدببة في الغابات وأقفل على نفسه قبل أن يبدأ بالحديث مع الدب.

النفر السمين يتابع حديثه مع الدب الأسمراني:

.. وكملت طريقي، قام كمل وراي وتركه للكلب المبندق.. قصدي الهجين، قلتله للكلب اللي ما بعرف اسمه  لك يا ابن الحلال أمشي معي مو مشكلة بس بدون مشاكل، ما في داعي للمشاكل، نحنا النفرات هون وضعنا حساس، وأقل مشكلة بيقلعونا براة هالبلد، بقى برضايي عليك بلا مشاكل، أنت معك جنسية ما بتفرق معك.. بس أنا وضعي كتير حساس.. معلق بالهوا.. أقل مشكلة بيقلعوني.. بقى بصراحة إذا بتتركني وبترجع لبيتك عند اصحابك بكون ممنونك أكتر وأكتر، مو لشي، بس بخاف هنن كمان يفكروني رح أسرقك وابيعك، بتعرف مخ البني آدم بياخد لبعيد يا عزيزي الكلوب الجميل، إي هيك عم أحكي معه بكل لطف ومحبة يا أبو سمرا، ومع ذلك ضل لا حقني، وحياة الخالقك ماني مفارقك، هيك بتحسه عم يقول، هيك لوصلنا عالكورنيش تبع النهر ورجع هنيك علق مع كم كلب صغار من جماعة كوكب الأنبوبة، هدول كل اصحابهن نسوان ختيارات على فكرة،  محتاجات لحنان الببو، اولادهن ما عندهن اولاد، ما بعرف .. هيك تخميني.. بس شو بدنا بالعالم.. هدوليك اللي اولادهن عندهن اولاد بيكونوا مرندجين مع الأحفاد.. وعم يلقموهن الحنان.. ما بتعرف مين بيحن على مين.. بس لما بتشوف الختيارات اللي معهن كلاب أنبوبة صغار اعرف أنو الحنان هو أنك تلاقي حدا تعطيه الحنان، أنت بيكون عندك فائض حنان بقى وين بدك تروح فيه أبو سمرا؟! هي عم أحكيلك.. بقى هالكلب اللي كان لاحقني فات بأوبة هالكلاب الببابي وفتحت لك سيمفونية كلاب على كيف كيفك.. وهالختيارات صار يسحبوا هالببابي الكلاب من قدام بين قوسين كلبي الجعاري اللي مو كلبي واللي مو جعاري.. بس فيه عرق جعاري بتحس.. وما لك بالطويلة اضطريت اناديله مشان يلحقني فقلتله خلصنا بقى يا.. الحقني لقلك .. قام تركهن ولحقني.. و ضل هالكلب لاحقني وانا وعم أمشي على الكورنيش النهري وما كان يحل عني ولا كان يفك مني، صرنا كوبل في عرف الكورنيش النهري، صار لازم أصرخ: اللي ضايعله كلب يا جماعة.. اللي ضايعله كلب؟!

ما في دقيقتين مشي هيك وهالكلب الجعاري اللي مانه جعاري بس أنا هيك صرت اقول عليه.. الظاهر أخد أسمه عندي ومشي الحال.. العمى دقيقة تذكرت.. بيشبه الكلب اللي بقصص المغامرين الخمسة.. اسمه زنجر.. تذكرته ابو السوم؟! ..بس هداك كان بني على أسود.. هاد بني وأبيض مأنشح..  احزر كلب مين كان بالقصص؟! .. كلب تختخ.. وعينك تشوف تختخ.. دب سمين متلي متلك يا أبو سمرة.. تقول أخونا التالت هههههههه .. بصحتك أخوي.. والله أنك أخوي.. يا سيدي هاد تختخ هو العقل المفكر.. وكمان القوة.. انجمعت فيه الشغلتين.. عندك عاطف نحيف وع أساس بيضحِّك.. وعندك محب ما عم أتذكر شي عنه بس حباب.. وفي لوزة ع أساس القطقوطة المهضومة.. ونوسة ع أساس الفهمانة الواعية.. وتختخ يعني أنا عفواً قصدي توفيق.. بس بمصر بيدلعوه وبيقولوا له تختخ.. هههههههههههه..

يتبع

نبذة عن الكاتب

لقمان ديركي

كاتب وشاعر سوري

Loading Facebook Comments ...