النفر السمين والدب الأسمراني – الحلقة 9

خرج النفر السمين المقيم في فرنسا في رحلة فردية إلى غابات الشمال السويدي وهناك صادف الدب الأسمراني فدخل إلى أقرب قفص من الأقفاص المخصصة لحماية البشر من الدببة في الغابات وأقفل على نفسه قبل أن يبدأ بالحديث مع الدب.

النفر السمين يتابع حديثه مع الدب الأسمراني:

 يا ريتني سألتهن أنو ليش عم تسألوني ألي تحديداً من بين كل هالعالم المارقة عالجسر هيك أسئلة؟! بس بيتبلكم الواحد بهيك حالات.. شو مشكلتهن بس بدي أفهم؟! يمكن  لو لبست شورط وكنزة بصير طبيعي بنظرهن وعم أعمل رياضة.. وبصير ساعتها لما اشوفهن أمشي مشي سريع.. هي رياضة معترف فيها.. جري ما خرج.. وين أركض.. تلات دقايق بفرط..حتى السْمَان هون ما شفتهن بيركضوا.. بتلاقيهن شغالين عالمشي السريع.. بس لابسين لبس رياضة.. مو متلي.. وهلأ صار بدها كاس فودكا مع هالسومو يا أبو سمرا.. ووينك يا ليمونة .. ليكك.. وهلأ بنقسمها ترنشات بالسكينة البلاستيك عزيزي الدب..وبنطالع الخبزة الباكَيت من الشنتة وبنقسمها لترنشات كمان.. وبنحط السومو فوق الخبزة.. وهي رشة ملح.. وهي رشة فلفل أسود.. وهي ترانش ليمون فوقهن.. دقيقة لاصب شوت فودكا .. وهي القنينة.. أكلت انت مو هيك؟! إي صحتين على قلبك..  وهي الكاسة.. وأحلى قعدة مع أحلى أبو سمرة .. بصحتك معلم.. قال معروف بالمخافر قال!.. ههههههههههه منيح ما قال لي بأي مخفر شايفك؟! ههههههههههههههههههه بصحة اللي جمعنا بدون ميعاد.. يخليلي اياك.. يا سيدي لو قال لي “طيب وين شايف هالوش الحلو؟”؟! كنت رح اقله بالمخفر هههههههههههههههه عفواً بالأخبار ههههه  كفك أبو سمرا.. قوية مو هيك؟! هههههههه.. بتدفي الفودكا على فكرة.. حتى لو مالك مشعل نار بتدفا إذا بتضربلك شي نصية فودكا.. بتصير النار جواتك.. بتحس حالك عم تغلي غلي.. بس إذا سكرت ونمت بالشارع بهالمناطق بيجوز تفيق متجمد.. قصدي تتجمد وما تفيق.. صايرة كتير يا أبو سمرا….  بصحتك.. بعرفك ما بتشرب.. كنت ضيَّفتك.. إي شو هالسومو هاد ولا بالأحلام يا أبو السوم.. يسلموا هالمخالب.. من يد ما نعدمها.. قال شو بتشتغل؟ قلتله مهندس.. قال وين؟! قلتله بسوريا ومن زمان .. ههههه ما قبل الميلاد هههههههههه.. بس هون أنا بمرحلة دراسة  اللغة حالياً..  هي ما قبل الميلاد قلتها بقلبي ههههههههههه .. المهم أبو السوم لما عرفوني سوري تطلعوا فيني بين مصدومين وبين شفقانين وبين شاكِّين.. وراحوا.

خيو صحيح أنا مهندس بس طموحاتي تغيرت.. يعني أكيد ما رح الاقي شغل بالهندسة عالسريع مع هاللغة الهفتانة تبعي.. لذلك قررت أفتح مطعم.. قصدي قررت أحلم بأنو أفتح مطعم.. سمحت لنفسي بهالحلم مع أنو ما معي يورو بجيبتي.. قلت لحالي بلكي باخد قرض.. أو ببلش من الصفر.. يعني إذا أنا ونفر تاني أخدنا قرض مشان سيارة صغيرة بس على شرط يكون بيعرف يسوق.. انا ما بعرف اسوق.. وبنحطلك بهالسيارة البيك آب  سيخ شاورما وبنروح بنبيع بهالبازارات الأسبوعية.. وين في بازار بنروح.. على مدار الأسبوع كل يوم في بازار بقرنة.. وبعدين شوي شوي بنتطور وبنطور وضعنا وبيصير في مجال أنو نفتح مطعم.. وأنا بعجبك بالطبخ.. معلم..

يتبع

نبذة عن الكاتب

لقمان ديركي

كاتب وشاعر سوري

Loading Facebook Comments ...