اليرموك حارة المدرسة – بيتي هون 14

من الذاكرة

شوي ومنرجع، كتير من الناس يلي تركت سوريا قالت هي الجملة، لتشوف بعد أيام على نشرات الأخبار حاراتها وقراها ومدنها محتلة من قبل النظام أو من قبل الفصائل الإسلامية، سواء يلي متحالفة مع النظام أو الفصائل الإسلامية الأخرى، منضل متلهفين لنعرف شو صار ببيوتنا بذكرياتنا وبالناس يلي منحبهن، منتابع أخبارهن عن بعد، وهيك كانت حكاية سوسن، سوسن يلي لاقت بالمخيم وبحارتها بيت ومساحة للفرح والشغل، ويلي بلشت بتجديد البيت وخلصت من عملية التجديد قبل بدء الثورة بأيام، اضطرت تتركه،  وتشوف صور الخراب، وأخبار الدمار من بعيد كتير.

للصوت 

تنوعت المشاريع يلي اشتغلت عليها سوسن بالمخيم بمركز دعم الشباب، يلي غير فيها كتير وهي غيرت بالناس يلي كانت تجي على هاد الفضاء، هاد المركز يلي تأسس بتعاون بين الأنروا والاتحاد الأوربي، فتح آفاق جديدة، فيكن تعرفوا أكتر عن المركز مع سماع بقية الحلقة من بيتي هون.

اسمعوا الحلقة عالساوندكلاود

– – – –

والصورة

بعض من صور مخيم اليرموك

قريب من هون كانت حارة سوسن،  بأول الحارة في محل عطورات ومحل دهب وبياع دخان على زاوية الحارة،

بهي الحارة كان يتخبى فيها العشاق، ورا هي الأبنية كان بيت سوسن، بالطابق الأول كان في عائلة من السلمية، بالطوابق يلي فوق كان يسكن بيت عمها، وهي كانت تسكن بالطابق الرابع الملحق يلي انتهى توسيعه قبل فترة وجيزة من بداية الثورة، ومن بداية رحلة غربتها الجديدة.

باب بيتها الملحق، كان بيتاً صغيراً عبارة عن غرفتين وموزع صغير، استغلوا المساحة الموجودة أمامه لخلق مساحة خضراء صغيرة، هذذا البيت يلي كان من أعلى البيوت في المنطقة كان يطل على كل المناطق المجاورة وخلق حالة حنين خاصة.

 
تسمت هي الحارة بهاد الاسم بسبب المدرسة يلي بأولها، ومن الشغلات يلي بتميزها، أنه العائلات كانت كبيرة فالأباء بيزوجون أبناءهم بالقرب منهم وأحياناً بنفس البناء، كانت البيوت في حارة سوسن تكنى بأسماء النساء، لا تعرف سوسن السر لهاد الشي، بس بتذكر من هي البيوت أم محمد فخرية، أم محمد الحمصية، وبيت أم محمد هنا. وكان هاد الشيء يميز هي الحارة.  وكانت هذه الحارة من أولى الحارات التي تم ضربها بعد تطور الأحداث بعيد الثورة السورية، وكانت أول قذيفة وصلت إلى عطورات الأيهام في بداية الحارة، يميز هذه الحارة ضيقها الشديد فهي بالكاد تتسع لسيارة صغيرة، وحتى المدرسة كانت أيضاً صغيرة، وهي كانت أيضاً بيتاً فيها طلبة من الصف الأول للصف الثالث.
الصور الجاية هي من مشروع مخيمنا ب500 صورة يلي حكت عنه سوسن باللقاء.
صور العودة يلي موجودة بكل مكان بالمخيم.
من أطفال المخيم من معرض "مخيمنا ب500 صورة".
جمال الألوان ومشروبات الصيف بالمخيم، عرباية من العربايات يلي بيمتاز فيها المخيم.

 – – – –

وعالخريطة

بعض من ذكريات سوسن بمخيم اليرموك،  من قبل الثورة،  وأيام الثورة شاركونا ذكرياتكم بالتعليقات أو حتى بالرسائل ..

 

نبذة عن الكاتب

عمرو سواح

معد ومقدم برامج في راديو سوريالي .ناقد مسرحي وكاتب ومحرر. يقيم حالياً في مدينة بوردو

Loading Facebook Comments ...