ما هي أبرز المواقف الغربية بخصوص الضربة العسكرية المحتملة؟

يستمر الترقب بخصوص التهديدات الأميركية بشن عملية عسكرية ضد النظام السوري، والتي تلت الهجوم الكيماوي الذي استهدف مدينة دوما في الغوطة الشرقية، مسفراً عن مقتل ما لا يقل عن 78 مدنياً.

وفيما تتقارب إلى حد كبير مواقف واشنطن ولندن وباريس، تباينت ردود فعل دول غربية وأخرى حليفة للولايات المتحدة حول العالم.

وفيما يلي أبزر المواقف الدولية حتى اليوم:

  • هولندا: قال رئيس الوزراء مارك روتا إنه ليس من الوارد أن تشارك أمستردام “بأي عمل عسكري محتمل ضد سوريا في هذا الوقت”، وأضاف روتا، في تصريح صحفي عقب اجتماع في مجلس الوزراء بشأن التدخل العسكري المحتمل: “يجب أن تكون هناك شروط مسبقة لكل من الدعم العسكري والدعم السياسي”.

  • ألمانيا: استبعدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن يشارك جيش بلادها في توجيه ضربة عسكرية للنظام، وأضافت: “لن تشارك ألمانيا في أي عمليات

    عسكرية محتملة، فلم يتخذ هناك قرار، أود أن أوضح ذلك مرة أخرى”. وتابعت ميركل: “ولكننا نرى وندعم  كل شيء يبذَل من أجل إرسال رسالة مفادها أن استخدام الأسلحة الكيماوية غير مقبول”.

  • إيطاليا: أعلن مصدر رسمي في الحكومة الإيطالية أن روما لن تشارك مباشرة في أي نشاط عسكري قيد التنفيذ من قبل حلفائها في ما يتعلق بسوريا، ونقل التلفزيون الحكومي عن مصدر رسمي (لم يسمه) في الحكومة القول: “بناء على الاتفاقات الدولية والثنائية المبرمة فقد قدمت إيطاليا دائماً الدعم لأنشطة قوات التحالف في سبيل ضمان الأمن والحماية لها”. وأشار في السياق ذاته إلى أن “إيطاليا مع ذلك ليست شريكة بشكل مباشر في ما يتعلق بأي نشاط قيد التنفيذ حاليا تتعلق بسوريا”، لافتا إلى أن “إيطاليا، كما كان موقفها حتى الآن، لم تشارك قط في أنشطة عسكرية في سوريا”.

  • أستراليا: أعلنت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب أن بلادها ستدعم الضربة الأمريكية على سوريا، وقالت بيشوب: ” لن أعلق على العمليات العسكرية الأمريكية، ولكن إذا قامت الولايات المتحدة بشن ضربة على سوريا؛ ردا على استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، فستدعم أستراليا كل العمليات المستهدفة سوريا بشكل متزن ومناسب”.

  • اليابان: قالت مصادر حكومية فى اليابان، إن طوكيو تعتزم تجنب التعبير عن دعم مباشر لتحرك الولايات المتحدة العسكرى ضد سوريا، فى محاولة لتفادي إلحاق أى ضرر بالمفاوضات مع روسيا بسبب الخلاف الإقليمى المستمر منذ عقود. ونقلت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية عن المصادر، قولها، إن اليابان لن تدعم سوى إصرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على منع أي استخدام آخر للأسلحة الكيماوية فى سوريا.

 

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...