منظمة روج وحملة إرث داعش

منظمة روج لمكافحة الألغام (RMCO) منظمة مدنية غير حكومية وغير ربحية، مقرها مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة. لحد الآن أزالت المنظمة أكثر من “11557” لغم بمنطقة بتزيد مساحتها عن “41,450,9” متر مربع.

بتهدف المنظمة لإزالة الألغام الأرضية المضادة للأفراد، والقنابل العنقودية، ومخلفات الحرب من الألغام الكبيرة القابلة للانفجار، بمناطق مختلفة من الشمال السوري مثل: عفرين وعين العرب “كوباني” ومناطق مختلفة من الجزيرة السورية. أو ما يعرف بالكردي بمناطق روج آفا، وتحويلها لمناطق آمنة وخالية من الألغام.

بتقوم منظمة روج بتنفيذ مهامها بشكل ممنهج ومدروس، فعملية نزع الألغام بتم عن طريق عدة مراحل:

المرحلة الأولى:

التواصل مع كل مين ممكن يفيد بمعلومات عن مناطق وجود ألغام غير متفجرة.

المرحلة الثانية:

بيقوم فريق مختص من المنظمة بجمع البيانات، ورسم الخرايط بالأماكن اللي بتتواجد فيها ألغام وقنابل غير متفجرة.

المرحلة الثالثة:

التأكد من وجود الألغام بواسطة معدات الكشف عن الألغام الأرضية، ووضع إشارات على أماكن تواجدها للتنبيه على وجود مواد متفجرة بالمكان مشان الناس تاخد حذرها.

المرحلة الرابعة:

والأخيرة ويلي بتم فيها تدمير مخزون الألغام اللي تم كشفها بعد تأمين معدات الحماية للعاملين بإزالة الألغام.

من جهة ثانية بتشتغل المنظمة على توعية المجتمعات المحلية القريبة من أماكن الألغام، من خلال تنظيم دورات توعية والتواصل مع وسائل الإعلام المحلية لنشر تعليمات توعية بتستهدف السكان المحليين، ونشر ملصقات وإعلانات طرقية توعوي.

بتسعى منظمة روج للمحافظة على التعاون مع المنظمات الأممية والدولية والإقليمية الناشطة بمجال إزالة الألغام، وبتستعين بالخبراء الدوليين لتنظيم دورات تدريبية للوحدات الميدانية (قسم العمليات)، بهدف تطوير كوادرها لينجزوا عملهم بإزالة الألغام بشكل متقن واحترافي بيضمن سلامتهم أثناء العمل.

وطبعاً كمنظمة مستقلة بتقدم منظمة روج المساعدة للمنظمات المحلية الناشطة بالمنطقة في حال طلب المساعدة، وبتقدم كمان المساعدة للسكان المتضررين جسديا من الألغام الأرضية.

إلا أنه المنظمة ما عم تقدر تغطي جميع احتياجات وطلبات الناس في المناطقة، ولا عم توصل حملاتها التوعوية لكل الناس، فعدد العاملين بالمنظمة بس 84 شخص.

مشان هيك قرر مجموعة نشطاء من محافظة الرقة أنهن يطلقوا حملة لتحذير المدنيين من مخاطر الألغام وبقايا القذائف الغير منفجرة، وانطلقت الحملة تحت عنوان  “إرث داعش”، وبتتضمن نشر بوسترات ومناشير توعوية على مواقع التواصل الاجتماعي، مفادها تحذير المدنيين من احتمالية وجود ألغام مزروعة ببعض الأماكن الغريبة متل فتحات الصرف الصحي، والتعريف بشكل القوالب اللي ممكن ما توحي بأنها هيكل عبوات أو متفجرات، بس هي بالحقيقة ممكن تكون متفجرة.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...