مظاهرات ضد هيئة تحرير الشام تعم محافظة إدلب

توسعت المظاهرات ضد “هيئة تحرير الشام” في مدن وبلدات إدلب وريفها تضامناً مع بلدة “حزانو” التي تحاصرها الهيئة وتحاول اقتحامها عسكرياً.

وشملت المظاهرات مدينة إدلب وبلدة معرة مصرين ومدينة معرة النعمان وبلدتي كفروما وكفرنبل.

وصعّدت هيئة تحرير الشام من إجراءاتها العسكرية في حزانو بعد تصدي أهالي البلدة لرتل عسكري أراد دخولها للتوجه إلى بلدة كفريحمول بعد يوم من اتفاق على تحييد المدينة عن الاقتتال بين الكتائب الإسلامية.

ووصف المجلس الإسلامي السوري “هيئة تحرير الشام” وقائدها “أبو محمد الجولاني” ومن بقي معه بأنهم “بغاة مارقون أو مرتزقة مأجورون أو أغبياء مغفلون”.

وكانت “حركة أحرار الشام” و”نور الدين الزنكي” أعلنتا قبل أكثر من أسبوع، تشكيل “جبهة تحرير سوريا”، على أن تكون جسمًا عسكريًا “جامعًا ومدافعًا” عن الثورة السورية والمناطق المحررة،  وسرعان ما أعقب ذلك مواجهات عسكرية ضد”هيئة تحرير الشام” في معظم مناطق محافظة إدلب وريف حلب الغربي.

وأعلن رئيس “هيئة التفاوض العليا” للمعارضة السورية نصر الحريري دعمه الهجوم الذي تشنه فصائل ضد “هيئة تحرير الشام” في الشمال السوري.

وشهدت بلدة بنش في ريف إدلب مظاهرات أوائل الشهر الحالي ضد “هيئة تحرير الشام” وحكومة الإنقاذ المقربة منها.

وتشكلت هيئة تحرير الشام في كانون الثاني- يناير من العام الماضي، وتشكل عمادها جبهة النصرة- الذراع السابق لتنظيم القاعدة في سوريا.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...