الحب على الإنترنت – سايكو نت 7

“هي صورتك؟ أنا حبيتك مشان هيك ضفتك :)” عبارات متل هي كتير بتناقل ببداية محادثة، تعليقات كتير على صفحة شخص معجبين فيه، لايكات، وانجذاب للشخصية الموجودة على الانترنت وفقط على الانترنت. شو هي الحالة النفسية يلي بتدفعك للحب على الإنترنت. وشو آثارها عليك؟

سايكو نت مع نورس يكن الثلاثاء 09:30 مساءً بتوقيت سوريا على سوريالي.

اسمعوا الحلقة عالساوندكلاود

بعد تعدد وسائل التواصل الاجتماعي وانتشارها، طرحت الكثير من التطبيقات الخاصة بالمواعدة والجنس، حيث حظيت هذه التطبيقات بانتشار واسع بين شريحة الشباب، بعض علماء النفس أصروا على فشل أي علاقة حب تنشأ عبر مواقع التواصل الاجتماعية، حيث يعتقدون أن هذه العلاقات لا تتعدى كونها حياة افتراضية، يقيمها البعض نتيجة حالة نفسية معيّنة تتحكم في الهوى والرغبات. ويكون الإنسان خلالها مؤهلاً لإقامة علاقات مجهولة، راغباً فيها بغض النظر عن نتائجها.

ما هي الأسباب التي تدفع البعض بالبحث عن الحب في العالم الافتراضي ؟ ولماذا يحكم عليها بعض علماء النفس بالفشل المؤكد ؟

حققت غرف الدردشة ومواقع المواعدة، انتشاراً واسعاً ضمن شريحة الشباب  وذلك لأنها توفر خيارات متعددة للمواعدة  بطريقة آمنة حيث يمكن للأشخاص الدخول بأسماء وهمية يميل الأشخاص للعلاقات الالكترونية إما بسبب التضييق الاجتماعي أو بسبب عدم قدرتهم على إنشاء علاقات في الواقع في حال كانوا يعانون من الخجل أو ضعف الشخصية

في الحياة الواقعية، عندما يجد أحد شخصاً آخرا يشاركه اهتماماته وأراءه، ربما يؤدي ذلك إلى نشوء علاقة حب، كذلك أيضاً على الانترنت النقشات العامة قد تتحوّل إلى علاقات عاطفية لكن مع ذلك يحكم بعض علماء النفس بالفشل هذه العلاقات بالرغم من أنها نشأت بسبب اعجاب متبادل بالأفكار والشخصيات وذلك على اعتبار أن العلاقات عبر العالم الافتراضي لا تبنى على وقائع وأسس ملموسة ولذلك تحتمل الكثير من الأخطاء.

هناك من يعتبر أن العلاقة عن بعد ربما تكون أكثر عمقاً لأنها تبنى على الإعجاب بالشخصية أولاً وطريقة التفكير قبل المظهر، حيث يساعد ذلك أطراف العلاقة على التعرف بشكل أكبر وأعمق .لكن في النهاية، يعتمد ذلك على مدى مصداقية الطرفين في العلاقة منذ بداياتها.

الفصل بين الجنسين في المدارس والتحذير الدائم من الدخول بعلاقة عاطفية من قبل الأهل والمجتمع، هذه السلوكيات وغيرها تؤدي إلى الضغط والكبت والذي يساعد بدوره بميل الشباب للحصول على علاقات عاطفية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليعيش التجارب الممنوعة عنه واستكشاف ذلك العالم المغلق، وتعتبر تلك المرحلة من أخطر المراحل خاصة إذا كانت خالية من التوجيهات والمراقبة.

تشير الرغبة في العلاقات الالكترونية إلى عدة مشاكل وإضطرابات منها الخجل الاجتماعي ، ضعف الثقة في النفس كما تولد استخدام تطبيقات المواعدة على الإنترنت العديد من الآثار النفسية مثل الاكتئاب والشعور بالوحدة، كما إنها لا تؤمّن الإشباع العاطفي الواقعي الذي يحتاجه المستخدم فعلا، كما تؤثر على فرص تشكيل علاقات عاطفية واقعية في المستقبل.

نبذة عن الكاتب

صحفي وشاعر من سوريا مقيم في فرنسا. يحمل دبلوم عالي في إدارة الشركات السياحية. صدر له مجموعتان شعريتان. يعمل معدًا ومقدماً للبرامج الإذاعية ويكتب لعدة صحف ومواقع عربية.

Loading Facebook Comments ...