الاكتئاب والسوشال ميديا – سايكو نت 6

اليوم التواصل الاجتماعي ما عاد على موقع واحد، كل حدا فينا عنده حسابات على أكتر من موقع حتى لو ما كان نشيط عليهم. الواحد بيحس أنه لازم يثبت وجود على تويتر حتى لو هو بيفضل الفيسبوك. وفي دراسة بتقول أنو كل ما زاد استخدام الشخص لمواقع التواصل كعدد بيكون مرشح أكتر للإصابة بالاكتئاب.

سايكو نت مع نورس يكن الثلاثاء 09:30 مساءً بتوقيت سوريا على سوريالي.

اسمعوا الحلقة عالساوندكلاود

تعددت مواقع التواصل الاجتماعي وباتت تتجاوز المئات وربما الآلاف حول العالم، في السنوات العشر الأخيرة بدأت مواقع التواصل الاجتماعي بالتخصص أكثر والتميز عن بعضها البعض، حيث بات هناك مواقع للمقاطع المصورة، وأخرى للصور، للموسيقى، للعمل، للمواعدة، للجنس .. وغيرهم الكثير.

لمواكبة هذه التطورات بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بإنشاء حسابات خاصة بهم على عشرات المواقع المختلفة عن بعضها البعض وأيضاً المتشابهة، وربما إنشاء أكثر من حساب على ذات الموقع.

خلال الفترة الماضية بدأت خيارات هذه المواقع بالتشابه، ففي الفيسبوك والانستغرام والسناب شات مثلاً خيارات المحادثة وإنشاء الغروبات والتعليقات والمشاركات متاحة، بالإضافة لذلك، فخيار مشاركة صورة منشورة ضمن تطبيق الانستغرام لتطبيق الفيسبوك بات من ضمن الخيارات الرئيسية.

نوعية موقع التواصل الاجتماعي تحدد مزاج مستخدمها فمثلا موقع انستغرام يعتبر موقع للصور ونادراً ما يستخدم لنشر المنشورات الحزينة فبات بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي يحددون تطبيقاً معيناً لنشر صورهم السعيدة، آخر للصور الحزينة، حيث باتت بعض مواقع التواصل الاجتماعية ترتبط بمزاج محدد لاستخدامهم، وبسبب ذلك نرى في بعض الأحيان منشورين لذات المستخدم في تطبيقين مختلفين، في الأول منشور يعبر عن الحزن، وفي الآخر منشور يعبر عن الفرح.. بالنتيجة اختلاف نوعية المنشورات للنفس المستخدم على عدة مواقع قد يحددها الموقع وقد تندرج ضمن تقلبات مزاجه أيضا.

دراسة نشرها باحثون بجامعة بيتسبورغ الأميركية، تخلص إلى أن الأشخاص الذين يستخدمون من 7 إلى 11 موقعا للتواصل الاجتماعي يرتفع بينهم خطر التعرض للاكتئاب والقلق بمعدل ثلاث أضعاف المستخدمين الآخرين ممن يمتلكون عدد حسابات أقل على تلك المواقع.

تتيح مواقع التواصل الاجتماعي نشر عدد لا نهائي من المنشورات، أي أن المستخدم لتلك المواقع يملك ما لا يقل عن عشرات الأصدقاء والصحفات العامة في كل تطبيق يملكه، وتبعاً للخوارزميات المتبعة فإن أمام المستخدم في لحظة واحد عدة منشورات ربما تكون في ذات الوقت غاضبة، حزينة، محلية، عالمية، وقد تسبب كثافة المحتوى على صفحات التواصل الاجتماعي تشتت ذهني، ضعف في الذاكرة، وانخفاض في عملي التعلم المعرفي.

كلما ارتفع عدد المواقع التي ينشط عليها المستخدم ترتفع احتمالية إصابته بالاكتئاب فلدى بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعية مئات أو آلاف الأصدقاء من خلال عشرات الحسابات، ومع ذلك الرأي السائد حالياً أن تلك المواقع تسبب عزلة ربما تصل لدرجات خطيرة.

بعد ظهور عدد هائل من مواقع التواصل الاجتماعي، وحرية النشر والتعبير عن الرأي، بات بعض العلماء يحذرون من أن ذلك من الممكن أن يقتل حالة الإبداع لدى المستخدمين، خاصة أن هذه المواقع تستطيع أن تولد الكثير من المشاعر النفسية الإيجابية لمستخدم مثلاً اكتشف موهبته بالتصوير، فالتعليقات الإيجابية على تلك الموهبة وانتشارها، تعطي ثقة أكبر لصاحبها.

 

نبذة عن الكاتب

صحفي وشاعر من سوريا مقيم في فرنسا. يحمل دبلوم عالي في إدارة الشركات السياحية. صدر له مجموعتان شعريتان. يعمل معدًا ومقدماً للبرامج الإذاعية ويكتب لعدة صحف ومواقع عربية.

Loading Facebook Comments ...