حركة حقنا

بلشت الحركة نشاطها عالارض مع بداية سنة 2013، وبشكل خاص بمدينة الرقة، للمساعدة بإدارة التجمعات المدنية وسد الفراغ الناتج عن خروج المدينة من سيطرة النظام، فنظمت حركة حقنا بالرقة فعاليات كثيرة، منها مشروع تحت عنوان دمار، بيهدف لتوثيق الدمار اللي صار بالمدينة بالكتابة والصور، بالإضافة لإقامة أنشطة ثقافية داخل المباني المدمرة.

شارك نشطاء الحركة في معظم حملات تنظيف المدينة مع حركات وتجمعات ثانية، وكمان أطلقوا حملة “اعرف حقك، وقاموا فيها بتوزيع مناشير بتتضمن بنود من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وبفترة وجود المدينة تحت سيطرة فصائل المعارضة، نظمت الحركة نشاطات ومظاهرات, احتجاجاً ع التجاوزات اللي ارتكبتها الفصائل، مثل (خيمة عزاء الوطن)، يلي نصبوها احتجاجاً على إعدام جبهة النصرة ل 3 أشخاص بساحة المدينة الرئيسية، وشهدت الفعالية مشاركة من القوى والمنظمات الشبابية بالمدينة، وكمان شاركت الحركة بالاعتصام المستمر أمام مقر جبهة النصرة للمطالبة بالمعتقلين اللي اعتقلتهم الجبهة بشكل تعسفي.

نشاطات الحركة وفعاليتها ما انحصرت بالمدينة بس، وإنما امتدت لريف الرقة كمان، من خلال إطلاقها لعدة حملات مثل (جولة حقنا لدراسة المجتمع الرقّي) يلي ركزت على المساعدة النفسية للأطفال.

ومن أهداف حركة حقنا نشر وتعزيز ثقافة الانتخاب، وترسيخ الاحتكام لصناديق الاقتراع كأساس للتمثيل واكتساب الشرعية، وعلى نطاق أوسع. بتهدف الحركة لنبذ الطائفية, واستئصال الفساد لبناء دولة المساواة والقانون, والتأكيد على أهمية صيانة الدستور بعد ما تشارك بصياغته كل  مكونات الشعب السوري، دستور بيفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، بشكل بيكفل منع مظاهر الاستبداد الناتجة عن تدخل السلطة التنفيذية بعمل أجهزة الدولة.

وبال 2014، بعد ما تعرض عدد من أعضاء الحركة للاعتقال من قبل تنظيم داعش، صار الاستمرار بنشاطات الحركة شبه مستحيل، وخاصة انه القائمين ع الحركة معروفين بالمدينة، فاضطرت الحركة لإيقاف نشاطها السلمي في المدينة.

وبحسب ما أفاد النشطاء يلي كانوا قائمين على الحركة، فحركة حقنا حركة غير سياسية، وانما هي حركة احتجاج لتخلي صوت الناس مسموع، حركة شعبية، ما في مكان فيها لرئيس ومرؤوس، بتآمن بضرورة بناء سوريا مدنية ديمقراطية، مبنية على قاعدة الحرية والعدل والمساواة بين كل المواطنين، واحترام كل الديانات والعقائد.

بداية حركة حقنا كانت بسنة  2012، وقت تلقى مجموعة من الناشطين السوريين بمدينة الرقة تدريبات بالمقاومة المدنية والكفاح اللا عنفي، وخلال هي التدريبات طلعت فكرة تأسيس حركة “حقنا” لتكون معنية بالنشاط السلمي للدفاع عن حرية السوريين بوجه كل مين بيحاول يسلبهم ياها.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...