إدلب تحت النار: مستشفيان خارج الخدمة وكيماوي وعشرات القتلى وإيقاف التعليم

تواصل طائرات روسية وسورية شنها لغارات على مختلف مناطق محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة فصائل من المعارضة السورية وأخرى إسلامية، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات معظمهم من المدنيين.

من صفحة “الدفاع المدني” على موقع فيسبوك

وتسببت الغارات  بخروج مستشفى “كفرنبل” الجراحي عن الخدمة، بعد نحو اثنتي عشرة ساعة على خروج مستشفى معرة النعمان المركزي عن الخدمة نتيجة غارات مماثلة.

وبث ناشطون صوراً تّظهر إخلاء  أطفال حديثي الولادة من قسم حاضنات الأطفال في مستشفى معرة النعمان.

وسجلت منظمة الدفاع المدني تسجيل 11 حالة اختناق بين المدنيين وعناصر من الدفاع المدني إثر قصف طائرات مروحية تابعة للنظام مدينة سراقب بغاز الكلور.

واستخدمت الطائرات الروسية والسورية القنابل والصواريخ العنقودية والفراغية إضافة لقنابل “النابالم” الحارقة المحظورة دولياً.

وأعلنت مديرية التربية والتعليم الحرة التابعة للمعارضة عن عن إيقاف العملية التعليمية في المدارس والمديريات التابعة لها في إدلب، بسبب حملة القصف الجوي والصاروخي.

وبلغ عدد المدارس المغلقة 1267 مدرسة ضمن ثمانية مجمعات تربوية، إضافة إلى توقيف الدوام في المديريات والمعاهد التعليمة الخاصة والعامة التابعة للمديرية.

وطالب الائتلاف الوطني السوري المعارض مجلس الأمن الدولي “بالتحرك الفوري والعمل على إصدار قرار موجه بشكل مباشر لروسيا، لإدانة جرائمها بحق الشعب السوري وفرض الإجراءات الكفيلة بالوقف الفوري لجرائم الحرب والإبادة التي تمارسها، إلى جانب دعمها وحمايتها لنظام الأسد”، وفق بيان صادر عنه.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...