منظمة توليب

ضمن فعالية (سينما السلام والمواطنة)، وحملة (كلنا مواطنون)، عرضت منظمة “توليب لدعم المرأة والطفل” عدة أفلام سينمائية بتتناول وضع المرأة بأوقات وظروف مختلفة، مع طرح قضية من قضايا المرأة، بالإضافة لجلسات حوار ونقاش بتتعلق بموضوع كل فيلم.

والغرض من هي الفعالية التفكير بواقع المرأة السورية من خلال المقارنة بينها وبين نساء اخريات من بلدان مختلفة عاشوا ظروف شبيهة بظروفها، وتمرير رسائل بتتعلق بنهضة المرأة السورية وضرورة تغيير الواقع يلي عم تعيشه.

من الافلام اللي انعرضت وتناقشت ضمن فعالية سينما الافلام والمواطنة الفيلم الإيراني (رجم ثريا) للمخرج الإيراني “سايروس نوراسته”، الفيلم المأخوذ عن رواية (رجم ثريا)، وهي قصة حقيقة عاشها الصحفى الفرنسى الايرانى الاصل “فريدون صاحب جم”، بيحكي فيها عن (ثريا منوتشهري) السيدة الإيرانية يلي تم الحكم عليها بالرجم عام 1986.

العرض السينمائي تلاه جلسة نقاش لمضمون الفيلم ورسالته، ودار النقاش حول أوضاع النساء في إيران بالفترة يلي شهدت فيها البلاد إنقلاب على حكم شاه إيران، وعن دور العادات والتقاليد اللي بتقيد المرأة في المجتمع وبتعيق تطورها. ومن خلال النقاش جرت المقاطعة بين واقع المرأة الأيرانية متل ما صورها الفيلم من جهة، وواقع المرأة السورية الذي لا يقل سوءً عنه في ظل سيطرة الجماعات الجهادية على جزء من المجتمع السوري وتحكمها بسلوكه، من جهة أخرى.

أما الفيلم التاني فهو الفيلم الكندي (حرائق) للمخرج “دينيس فيلينوف”، يلي بيحكي عن التحديات اللي واجهتها المرأة اللبنانية خلال الحرب الاهلية. وكمان تلى الفيلم جلسة نقاش لمضمون الفيلم ورسالة صناعه، ودار النقاش حول أوضاع النساء بالبلاد التي تتناهشها النزاعات المسلحة، والواقع يلي بتعيشه النساء والفتيات في ظل النزاعات المسلحة وكيف بيدفعوا الفاتورة الأكبر بهيك نوع من الحروب، وبيتجرعوا معاناة النزوح والتشرد والتعرض لكافة أشكال الإذلال والاعتداء، وكمان جرت المقاطعة بين واقع المرأة اللبنانية في ظل حرب الـ 15 سنة متل ما صورها الفيلم وواقع المرأة السورية.

وما بتقتصر نشاطات منظمة توليب على عرض الأفلالم ومناقشتها، وإنما بتقدم المنظمة مجموعة من الأنشطة المختلفة مثل: جلسات النقاش والحوار المفتوحة، ورشات عمل لبناء القدرات الفردية والجماعية، حفلات ترفيهية للأطفال، جلسات دعم نفسي وتربوي، وبالإضافة للعديد من الأنشطة الفنية والثقافية المتنوعة.

وبتهدف المنظمة من خلال أنشطتها لتحقيق:

_ توعية وبناء قدرات وإعلام النساء عن الحقوق الأساسية المكفولة لهن بموجب المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

_ تقوية وتمكين النساء من خلال برامج تدريبية وتعليمية وأنشطة ثقافية مختلفة هادفة.

_ تطوير مهارات النساء، وخاصة القيادات الشابة، في المجتمعات المحلية.

_ رصد وتوثيق انتهاكات حقوق النساء ومتابعتها.

_ مساعدة وتأهيل النساء ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان وخاصة ضحايا العنف والاساءة.

_ المساهمة في جهود التنمية، وتعزيز مشاركة المرأة في الحياة العامة.

كما تسعى المنظمة في مجال الطفولة لتحقيق الاهداف التالية:

_ تحديد حاجات الطفل الراهنة والمستقبلية تحديداً علمياً.

_ توعية الاسرة والرأي العام بمشكلات الطفولة.

_ صياغة المشروعات والبرامج والأنشطة التجديدية في مجال تنمية الطفولة.

_ المساهمة في رفع مستوى كفاءة العاملين في مجال الطفولة وفي تطوير اساليب العمل المؤسسي.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...