أستراليا تُسقط سوريا مجدداً

تغلب منتخب أستراليا على سوريا 3-1 في كونشان، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة في بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018 في الصين.
وسجل جورج بلاكوود (8 و77) وبروس كاماو (43) أهداف أستراليا، في حين أحرز الأسترالي توماس دينغ (53 بالخطأ في مرمى فريقه) هدف سوريا الوحيد.
وتقام الجولة الثانية من منافسات المجموعة يوم الأحد، حيث تلتقي سوريا مع كوريا الجنوبية، وفيتنام مع أستراليا.
وبدأ المنتخب الأسترالي المباراة بثقة، ونجح في افتتاح التسجيل بالدقيقة الثامنة عندما تابع دانيال دو سيلفا تمريرة خلف المدافعين على الجناح الأيمن قبل أن يرسل تمريرة عرضية متقنة على باب المرمى أمام جورج بلاكوود ليحولها دون مضايقة في الشباك.
وضاعت على المنتخب السوري فرصة معادلة النتيجة عندما أرسل أحمد الأحمد تمريرة عرضية من الجهة اليمنى ارتقى لها محمد رأفت وحولها برأسه خطيرة نحو المرمى لكن الحارس الأسترالي باول ايزو نجح في التصدي لها قبل أن يتدخل الدفاع ويبعد الكرة إلى ركلة ركنية (16).
وبعد ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب معظم الوقت، نتيجة اعتماد الفريقين على الضغط المباشر على اللاعب المستحوذ على الكرة، وكانت المحاولات قليلة على المرمى.
ولكن المنتخب الأسترالي نجح في تسجيل الهدف الثاني قبيل نهاية الشوط الأول عندما أرسل ميليسلاف بوبوفيتش تمريرة عرضية من الجهة اليسرى ارتقى لها بروس كاماو وحولها برأسه بعيداً عن متناول الحارس خالد إبراهيم (43).
ومع انطلاق الشوط الثاني ضاعت على الأستراليين فرصة تسجيل الهدف الثالث بعدما انفرد البديل ترينت بوهاغيار بالمرمى وسدد كرة تألق الحارس السوري خالد إبراهيم في التصدي لها (47). ورد السوريون عبر تسديدة شادي الحموي التي ذهبت سهلة في أحضان الحارس ايزو (51).
وقلص المنتخب السوري النتيجة عندما انطلق البديل زكريا حنان في الجهة اليمنى وأرسل تمريرة عرضية حاول المدافع إبعادها ثوماس دينغ إبعادها لكنها تحولت بالخطأ داخل مرمى فريقه (53).
وحفز هذا الهدف لاعبي سوريا من أجل البحث عن هدف التعادل، وضغطوا على الأستراليين خاصة عبر انطلاقات محمد رأفت وشادي الحموي.
ولكن الاندفاع الهجومي للسوريين منح مساحات كبيرة أمام لاعبي أستراليا من أجل شن الهجمات المرتدة الخطيرة، والتي جاء الهدف الثالث من إحداها عندما أرسل ترسنت بوهاغيار تمريرة عرضية من الجهة اليمنى تابعها جورج بلاكوود دون مضايقة في الشباك (77).
وعاد محمد رأفت ليضيع فرصة خطيرة لسوريا بعدما استلم تمريرة أحمد الأشقر في مواجهة المرمى ولكنه سدد كرة اصطدمت بالحارس الأسترالي وتحولت إلى ركلة ركنية (86). ثم سدد ذات اللاعب محاولة من داخل المنطقة نجح الحارس ايزو في التصدي لها (89).
وأعاد لقاء المنتخبين إلى الأذهان مواجهة الفريقين الأساسيين خلال تصفيات كأس العالم العام الماضي، حيث ودع المنتخب السوري المشوار إلى النهائيات بعد خسارته أمام أستراليا في الملحق الآسيوي المؤهل إلى المونديال.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...