“هيئة تحرير الشام” تقيّد التعليم الجامعي في إدلب

واصلت “هيئة تحرير الشام” ضغوطها على جامعة حلب الحرّة التابعة للحكومة المؤقتة للمعارضة السورية، والتي تعمل في عدد من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية.

وتعرض عميد كلية الإعلام في الجامعة للاحتجاز على أحد حواجز هيئة تحرير الشام في مدينة سرمدا قبل أن يتم الإفراج عنه برفقة عدد من طلابه.

وأغلقت حكومة “الإنقاذ” المقربة من الهيئة جامعة حلب الحرة” أمس ووسط تنازع مع “الحكومة المؤقتة” التابعة للائتلاف السوري المعارض على تبعية الجامعة.

وتم إغلاق كلية المعلوماتية والمعهد التقني للحاسوب، ومنع الطلاب والكادر الإداري والتدريسي من الدخول إلى المبنى الواقع في بلدة “الدانا” بريف إدلب، بأمر من رئيس الجامعة المعين من جانب حكومة الإنقاذ إبراهيم الحمود بدلًا من ياسين خليفة الذي ما زال على رأس عمله.

ونقلت الحكومة المؤقتة  مقر رئاسة الجامعة من إدلب إلى مجمع بشقاتين الجامعي غربي حلب والذي يضم كليات الإقتصاد والعلوم ومعهد الإدارة.

وتنتشر كليات الجامعة في مناطق مختلفة من إدلب، إذ تضم بلدة كفرتخاريم كليتا الطب البشري والأسنان، وتضم معرة النعمان كليات التربية والشريعة والادب العربي والجغرافية والتاريخ والمعهد التقاني الطبي، بينما تضم بلدة معرتمصرين كلية هندسة الميكاترونيك، وتضم منطقة جبل الزاوية كلية الهندسة الزراعية. إلى جانب عدد من الكليات في درعا والغوطة الشرقية وريف حمص، ومناطق في ريف حلب.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...