باريس: مقاتلات داعش الفرنسيات سيحاكمن في سوريا

 قالت باريس إن المقاتلات الفرنسيات في تنظيم “الدولة الإسلامية” سيخضعن للمحاكمة في المناطق التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” ذات الغالبية والقيادة الكردية.

وأوضح الناطق باسم الحكومة الفرنسية بنجامين غريفو في حديث لإذاعة مونتي كارلو وتلفزيون “بي أف أم تي في” أنه “إذا كانت توجد في الجزء الكردي من سوريا، في كردستان السورية مؤسسات قضائية قادرة على ضمان محاكمة عادلة مع حقوق دفاع مضمونة، فسيحاكمن هناك”، مضيفاً “أيا تكن الجريمة التي ارتكبت، حتى أكثرها دناءة، يجب ضمان الدفاع للمواطنات الفرنسيات في الخارج”.

وأفادت والدة إحدى أشهر الجهاديات الفرنسيات إميلي كونيغ (33 عاما) قبل أيام أن ابنتها قيد الاعتقال في سوريا في معسكر لمقاتلين أكراد، واشتهرت إميلي كونيغ منذ أن سافرت إلى سوريا في 2012 حيث أدت دورا رئيسيا في الدعاية والتجنيد عبر الإنترنت لحساب تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقالت الوالدة البالغة 70 عاما والمقيمة في لوريان (شمال غرب) لصحيفة “ويست فرانس” إن ابنتها اتصلت بها عبر الهاتف في نهاية الأسبوع المنصرم لتقول لها “إنها معتقلة في معسكر كردي، لقد تم استجوابها وتعذيبها”، مطالبة السلطات الفرنسية بالتدخل “لإعادتها” إلى فرنسا مع أطفالها الثلاثة الذين ولدتهم في سوريا.

وتقول أجهزة الاستخبارات الفرنسية إن “بضع عشرات” من الشبان الفرنسيين، المقاتلين الجهاديين وزوجاتهم، موجودون في الوقت الراهن في معسكرات أو في سجون بالعراق وسوريا.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...