قهوة النوفرة

بعمرها ما كانت القهاوي بسوريا مجرد مكان لشرب الشاي والقهوة بس، ببعض القهاوي كان يصير فيها ملتقيات فكرية وأدبية وفنية وسياسية للفنانين والمفكرين والمثقفين، والبعض الآخر تأسست فيها الأحزاب والحركات الفكرية وكانت متنفس للناس ومكان للتسلاية وتغيير الجو ولعب الشدة وطاولة الزهر وملتقى للأصدقاء.

تاريخها:

النوفرة من أشهر القهاوي بسوريا بشكل عام وأقدم قهوة بدمشق، بيرجع تاريخها لأكتر من 500 سنة، تميزت بحفاظها على التراث القديم وخاصة الحكواتي اللي ارتبط بالقهوة من بداية تأسيسها، وكمان حافظت على بنائها وطابعها القديم من اللبن المدعوم بالخشب والزخرفة والسماور والحكواتي يلي لساته لحد اليوم بيحكي قصص الزير سالم وعنترة بن شداد.
استقبلت النوفرة كتير من مشاهير الفنّ، الأدب، الشعر القديم والمُعاصر والعديد من رؤساءِ الدُّول والوزراء والعائلاتِ السورية الكبيرةِ.

التسمية:

سميت قهوة النوفرة نسبةً للحارة الموجودة فيها القهوة ويلي فيها بحرة بوسطها نافورة مي بارتفاع ما بين 4 و 5 أمتار، كانت من زمان تسحب المي من فرع من فروع نهر بردى ولما نشف بأواخر الستينات بقيت النافورة لكن تحولت لنافورة صناعية.

الموقع:

من الأشياء يلي زادت شهرة قهوة النوفرة هو موقعها المميز القريب والمطل على الجامع الأموي المعروف بدمشق والموجود بالمنطقة الأثرية بوسط دمشق القديمة يلي بتتفرع منها كل حارات الشام لتوصل للعمارة وباب توما وباب شرقي لهيك أي شخص بيزور الشام القديمة رح يمرّ من قهوة النوفرة بعد ما يخلص من سوق الحميدية والجامع الأموي.

 

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...