المفتي حسون: الدروب إلى القدس باتت سالكة

قال مفتي النظام السوري بدر الدين حسون إن الطريق الذي يصل طهران بالموصل وحلب وبيروت سالكة نحو القدس وتحريرها من الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف حسون في كلمته بمؤتمر الحادي والثلاثين للوحدة الاسلامية المقام في العاصمة الإيرانية طهران أن “من يصوب بوصلته نحو فلسطين فهو دليل على إيمانه وصراطه المستقيم أما الذين يصوبون بنادقهم باتجاه المسلمين فهم الذين يعينون الاعداء على تحقيق غاياتهم لتقويض كيان الأمة الاسلامية”.

وتابع حسون أن “الأعداء يعملون على بث الفرقة بين المسلمين وغايتهم هي أن ننسى فلسطين”، مشيراً إلى أن “تاسيس مجمع التقريب بين المسلمين في العراق وبلدان أخرى مؤشر على التقارب الكبير الذي يحصل بين الشعوب الاسلامية”.

واشتهر حسون بتصريحاته المثيرة للجدل وخاصة بعد اندلاع الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الأسد، وسبق له أن هدد أوروبا بإرسال أفواج من الانتحاريين إليها في حال دعمت الدول الأوروبية المعارضة السورية، كما قال في مقابلة قبل أيام إن عدد العائلات السورية التي لجأت إلى أوروبا يبلغ 22 عائلة “بينما حمل بقية اللاجئين جوازات مزورة وهم ليسوا سوريين”.

وكان مفتي النظام  دعا صراحة في اتصال مع التلفزيون السوري في نيسان 2015، إلى تدمير المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب، بذريعة خروج قذائف منها تسقط بأحياء تحت سيطرة النظام.

ولطالما شنت إسرائيل غارات جوية استهدفت نقاطاً عسكرية في سورية خلال السنوات الأخيرة، دون أن يقوم النظام السوري بالرد.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...