كوابيس الأطفال

كتير من الأطفال السوريين عاشوا أيام قاسية وتحملوا وجع أكبر بكتير من طاقتهم، وهالشي ممكن يخليهم يحلموا أحلام مزعجة، وكتير من الأهالي بيستغربوا وبينزعجوا على ولادهم لما بيشوفوا كوابيس.

كيف ممكن نتعامل مع هالحالة ونساعد الطفل عالتخلص منها.

شو أسباب الكوابيس؟

ممكن الطفل بشكل عام يشوف كوابيس إذا كان تعبان أو مريض أو مرتفعة حرارته، أو ما عم ينام وقت كافي وبانتظام، أو بسبب تعرضه للقسوة والضرب والشتم، أوبسبب عدم العناية والرعاية الكافية من الأهل.

أما الأسباب التانية المرتبطة بالأطفال السوريين فبتكون جاية بشكل رئيسي من إحساس الطفل السوري بعدم الأمان نتيجة القصف والحصار والتهجير ببعض المناطق السورية، أو الإحساس بالقلق والتوتر وعدم الأمان بسبب تغييرات كبيرة عم يمر فيها متل تغيير المدرسة والبيئة أو انفصال الأب والأم، أو تعرض الطفل لحادث مفاجئ أو صدمة كبيرة متل وفاة أحد المقربين.

كيف منساعد الطفل؟

– نخلي الطفل يحكي ويعبرعن أي شي بيحس فيه ونسمعه بجدية وما نستهين بحديثه ولا نتمسخر عليه

– نحاول نطمنه ونبعد عنه المشاعر السيئة من خلال الكلام او النظرات والحنان والاهتمام

– نعلمه كيف يتغلب على مخاوفه ونحكيله قصص أو مواقف صارت معنا بتتعلق بهي المخاوف، وكيف بالنهاية الإنسان بيقدر يتغلب عليها

– نبعد عنه المشاهد القاسية متل الصور والفيديوهات المخيفة والأخبار لأنها بتحسسه بعدم الأمان

– ناخده على الطبيعة ليسترخي أو عالأقل نساعده  يتخيل حاله قبل النوم بإنه عم يلعب بالرمل على شط البحر أو بحديقة حلوة

– نتطمن عليه وقت يكون نايم عموماً وبالليل بشكل خاص، خاصة اذا كان عندو غرفة مستقلة

– وتذكروا دائماً أنه تهتموا بمشاكل الطفل وتسمعوها منه مباشرة حتى لو بتعرفوها، وتمشوا معه خطوة خطوة وبصبر ليقدر يتغلب عليها.

نبذة عن الكاتب

محرر الموقع

Loading Facebook Comments ...