نصف مليار ليرة لتأهيل فندق في دير الزور

 قال وزير السياحة في حكومة النظام السوري بشر يازجي إن الوزارة وضعت خطة للتدخل في محافظة دير الزور واتخاذ الإجراءات اللازمة لتفعل المجال السياحي والتنمية السياحية فيها، بالتوازي مع استمرار المعارك في المحافظة.

من يوتيوب

وكشف يازجي في تصريح لصحيفة الوطن الموالية للنظام أن العمل يجري “على تأهيل فندقي بادية الشام وفرات الشام”، لافتاً إلى توقيع عقد مع مستثمر لم يكشف عن هويته بقيمة نصف مليار ليرة سورية لتأهيل الفندق الأول.

وأوضح يازجي أن الوزارة وضع خطة “في مجال السياحة الدينية والنهرية للفترات القادمة وتقديم تسهيلات مغرية جداً من أجل إقامة بعض المنشآت الصغيرة”.

وغالباً ما يُقصد بالسياحة الدينية في سورية أفواج الزوار الشيعة القادمين من العراق أو لبنان أو إيران أو غيرها.

وتشهد محافظة دير الزور اشتباكات هي الأعنف في سورية، حيث ما زال تنظيم “الدولة الإسلامية” يسيطر على بعض المناطق فيها.

وتخوض قوات النظام السوري والميليشيات المتحالفة معها  معارك في مواجهة التنظيم على الضفة الغربية لنهر الفرات في دير الزور، بينما تشهد الضفة الشرقية للنهر مواجهات بين تنظيم “الدولة” وقوات سوريا الديمقراطية ذات الغالبية والقيادة الكردية.

وتسببت العمليات العسكرية لقوات النظام السوري في نزوح نحو 250 ألف نسمة، من قرى الريف الشرقي والغربي ومن أحياء مدينة دير الزور، نزح معظمهم إلى القرى الواقعة شرق نهر الفرات.

وقُتل مئات المدنيين في غارات شنتها الطائرات الروسية والسورية وأخرى تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن على أحياء دير الزور وقرى ريفها.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...