إدلب مقابل جنوب دمشق.. وفصائل العاصمة ترفض

أعلنت ستة فصائل عسكرية تتبع للمعارضة السورية في جنوب دمشق رفضها أي صفقة إيرانية تركية تؤدي إلى التهجير القسري لسكان أحياء الجنوب الدمشقي.

وقال بيان صادر عن هذه الفصائل إنها ترفض “كافة الاتفاقيات التي من شأنها التهجير القسري لقاطني منطقة جنوب دمشق ونؤكد رفضنا لأي اتفاق أو مشروع يؤدي لذلك”.

ووقّع على البيان الذي نشره تجمع “ربيع ثورة” اليوم فصائل “جيش الأبابيل” و”شام الرسول” و”حركة أحرار الشام” و”جيش الإسلام” و”فرقة دمشق” و”أكناف بيت المقدس”.

وتسيطر هذه الفصائل على أحياء جنوب دمشق التي تشمل بلدات يلدا و ببيلا وبيت سحم والقدم.

وكشفت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية أمس عن اقتراب أنقرة وطهران من التوصل إلى صفقة برعاية موسكو تتضمن مقايضة وجود عسكري تركي في إدلب، مقابل سيطرة إيرانية على جنوب دمشق وتوسيع منطقة السيدة زينب.

وأضافت الصحيفة أن روسيا ضغطت على النظام السوري “لقبول الوجود العسكري التركي شمال سورية بطريقة أعمق من دور الجيش التركي.. في شمال حلب”، مشيرة إلى أن ذلك يتضمن بدء فصائل المعارضة السورية عملية برية ضد “هيئة تحرير الشام” تحت غطاء جوي روسي وتركي نهاية الشهر الحالي.

وخرجت مظاهرات في نيسان-أبريل الماضي في أحياء جنوب دمشق ترفض ضمها إلى اتفاق “المدن الأربع” الذي شمل تهجير سكان الزبداني ومضايا في ريف دمشق والفوعة وكفريا في ريف إدلب على أسس طائفية.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...