أغلب الألمان ضد المساواة في الحقوق بين أطفالهم وأطفال اللاجئين

استطلاع للرأي يقول أن نسبة كبيرة من الألمان يرفضون منح الأطفال اللاجئين حقوقاً متساوية مع أطفالهم.

 

 

بحسب ما تم نشره على صحيفة “SPIEGEl ONLINE” الألمانية، فقد أظهر استطلاعٌ للرأي قامت به مؤسسة “فورسا” الألمانية، أن الألمان وبنسبة 52%، يرفضون منح الأطفال اللاجئين حقوق متساوية مع الأطفال الألمان.

حيث قامت مؤسسة “فورسا” بطرح السؤال التالي على شرائح متعددة ومختلفة من المجتمع الألماني: هل ينبغي أن يتمتع الاطفال اللاجئون بنفس الفرص التي يتمتع بها الأطفال المولودون هنا؟

وحسب استطلاع الرأي فقد أجاب 42% بنعم، و 52% أجابوا بلا، بينما 6% قرروا عدم الإدلاء بأي رأي.

حيث جاءت بيانات نتائج الاستطلاع وفقاً للفئات العمرية كما يلي:

  • الفئة العمرية بين “14_29” عاماً، (58%) أجابوا “نعم”، بينما (40%) أجابوا “لا”.
  • الفئة العمرية بين “30_44” عاماً، (36%) أجابوا “نعم”، بينما (58%) أجابوا “لا”.
  • الفئة العمرية بين “45_59” عاماً، (40%) أجابوا “نعم”، بينما (54%) أجابوا “لا”.
  • الفئة العمرية “60” عاماً وما فوق، (42%) أجابوا “نعم”، بينما (50%) أجابوا “لا”.

وبالرغم من أن اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، تنص على أن لجميع أطفال العالم نفس الحقوق، بصرف النظر عن أصلهم ووضعهم وإقامتهم، ومن المفترض أن هذه الاتفاقية سارية المفعول في “ألمانيا”، إلا أن قانون اللجوء في “ألمانيا” لا يعطي الأطفال اللاجئين حقوق متساوية مع باقي الأطفال، فعلى سبيل المثال وعلى حد قول المسؤول الصحفي لمنظمة “رعاية الطفل”، فإن الرعاية الصحية التي يحصل عليها الأطفال اللاجئون، هي الأكثر فقراً بموجب قانون استحقاقات طالبي اللجوء، كم أنها ليست إلزامية في مدارس جميع الولايات الألمانية.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...