آخر أخبار “برلين” في منصة إعلامية جديدة

“أمل برلين” هو اسم المنصة الإعلامية الجديدة، المتخصصة بنقل آخر الأخبار والتطورات في العاصمة الألمانية “برلين” خصوصاً و “المانيا” عموماً، باللغتين العربية والفارسية.

 

 

أمل برلين

تم اليوم 2/3/2017 في العاصمة الألمانية “برلين” من خلال مؤتمر صحفي، إطلاق منصة “أمل برلين”، وهي منصة إعلامية ناطقة باللغتين العربية والفارسية، وفريق عملها مكون من عشر صحفيين وصحفيات من سورية، مصر، أفغانستان وإيران، وتهتم  المنصة بنقل الأخبار والأحداث في برلين خصوصاً وألمانيا عموماً، ليتمكن القراء باللغتين العربية والفارسية من معرفة ما يدور حولهم. كما تتناول “أمل برلين” أبرز القضايا المتعلقة بالقادمين الجدد، وقد تم اختيار اللغتين العربية والفارسية، ذلك لأن أغلب الأجانب أو القادمين الجدد في “برلين” يتحدثون هاتين اللغتين، فمن خلال اللغتين العربية والفارسية سيتم استهداف أكبر نسبة ممكنة من القادمين الجدد والأجانب في مدينة “برلين” على حد تعبير القائمين على المشروع.

Untitled-

حيث تقوم فكرة المنصة على نقل الأخبار السياسية والاجتماعية والثقافية في برلين وعموم ألمانيا، بالإضافة إلى تناول العديد من المواضيع التي تهم القادم الجديد، تلك الأمور التي يحتاج معرفتها ليتمكن من فهم ما يدور من حوله في مجتمعه الجديد، كمواضيع متعلقة بالأسرة، السكن، اللجوء والحياة الثقافية وحتى في قطاع التعليم والجامعات في ألمانيا.

يمول المشروع من قِبل المدرسة الإنجيلية للصحافة في برلين، والتي تعتبر من أبرز المدارس المرموقة لتعليم الصحافة في ألمانيا، وتقوم كل من الصحفية والكاتبة الألمانية “يوليا غيرلاخ” والكاتبة الألمانية “كورنيليا غيرلاخ” بإدارة المشروع، والصحفيون هم:مهديس أميري” صحفية وناشطة إيرانية، “عبد الرحمن عمرين” كاتب وإعلامي سوري، “محمد عبدي” إعلامي ومحرر أخبار سوري، “خالد العبود” مراسل وصحفي سوري، “أملود الأمير” منتجة أفلام وثائقية وصحفية ألمانية، “شرميلا هاشمي” صحفية أفغانستانية، “أنس خبير” صحفي سوري، “سامر مسوح” مراسل صحفي سوري، “نورالله رحماني” صحفي إيراني، “أسماء يوسف” ناشطة وحقوقية مصرية.

1

بدأ العمل على المشروع في وقت سابق من شهر “أيلول” سنة 2016، من خلال ورشة عمل دامت لمدة 60 يوماً، تعرف من خلالها المشاركين على قوانين العمل الصحفي في ألمانيا، وتلقوا التدريب حول كيفية النشر الإلكتروني، بالإضافة لتدريبهم على إعداد التقارير المصورة ومنتجتها باستخدام أجهزة الموبايل فقط. وقد أعد فريق العمل خلال فترة التدريب العديد من التحقيقات والمواد الصحفية لصالح مجلة “كريسمون”، كما قاموا بالتعاون مع عدة صحف ألمانية منها “دير تاغ شبيغل” وصحيفة “دي تسايت“.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...