قافلة مساعدات طبية في طريقها من “لندن” إلى “حلب” مروراً بدول أوروبية

حملة لجمع التبرعات ينظمها مجموعة من المنظمات الإنسانية العالمية، تسعى الى إطلاق قافلة مساعدات طبية و إنسانية ستنطلق من العاصمة “لندن” في بريطانيا إلى مدينة “حلب”، لإعادة تجهيز مشفى الأطفال في “حلب” بعد أن تم استهدافه بوقت سابق من قبل قوات النظام السوري.

kaf1

قامت مجموعة من المنظمات الدولية الغير حكومية المهتمة بالشأن السوري بإطلاق حملة لجمع التبرعات على الإنترنت، تهدف لتنظيم قافلة مساعدات طبية وإنسانية متجهة إلى “حلب”، هدفها إيصال المساعدات اللوجستية لمشافي المدينة وأهلها بشكل عام ومشفى الأطفال في “حلب” بشكل خاص، و كنوع من الضغط على المجتمع الدولي لإيقاف حملة القصف العنيفة التي يشنها النظام السوري على أحياء المدينة الشرقية المحاصرة.

maxresdefault

وبحسب ما أفاد القائمون على الحملة أن القافلة تسعى لتحقيق ثلاثة أهداف هي:

_ حفظ الأرواح: وذلك من خلال إيصال المساعدات والإمدادات الطبية اللازمة لإعادة تهيئة مشفى الأطفال في المدينة، الذي تم استهدافه من قبل قوات النظام السوري بوقت سابق من شهر تشرين الثاني الماضي.

_ التضامن مع العاملين في المجال الصحي: حيث ستجوب القافلة مجموعة من الدول الأوروبية كنوع من التضامن الدولي مع الأعمال البطولية التي يقوم بها الأطباء والعاملين بالمجال الصحي في سوريا وعمال الإغاثة (الدفاع المدني السوري).

_ خلق ضغط سياسي: تسعى القافلة للضغط على المجتمع الدولي لسماح وصول المساعدات الإنسانية في المناطق المحاصرة في سوريا.

 تم إطلاق الحملة يوم الثلاثاء الماضي 6/12/2016، لجمع مبلغ 91 ألف جنيه إسترليني، اللازم لتجهيز قافلة من الشاحنات تحمل مساعدات طبية و إنسانية لتنطلق يوم السبت القادم من العاصمة البريطانية “لندن” وصولاً إلى الحدود السورية التركية، ومن بعدها إلى “حلب”.

untitled-1
الصورة من الأرشيف

وستمر القافلة بعدة دول أوروبية هي: فرنسا، بلجيكا، ألمانيا، النمسا، هنغاريا، صربيا، بلغاريا، حتى تصل إلى الحدود السورية التركية، حيث سيتم تسليم القافلة لجمعية “الأطباء المستقلين” لتقوم بإدخالها إلى الأحياء الشرقية من مدينة “حلب”.

وقام بتنظيم الحملة مجموعة من المنظمات الإنسانية الغير حكومية وهي:

Across The Divide“، “CanDo“، “Doctors Under Fire“، “Hand in Hand for Syria“، “Phoenix Foundation“، “The Syria Campaign“، “UOSSM (Union of Medical Care and Relief Organisations)   .”

وقالت السيدة “رولا حلام” أحد مؤسسيين منظمة “CanDo” في وقت سابق:

إذا لم تقم حكوماتنا بالتحرك، فنحن الشعوب سنتحرك. صيحيح ربما لا يمكننا أن نوقف القصف، لكن باستطاعتنا إنقاذ الأرواح.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...