عم تسمعوا:
الأثنين 21

موسيقى ومتفرقات

الإثنين, 17 أبريل, 2017 عالـ 11:35 م - الأربعاء, 18 أبريل, 2018 عالـ 1:30 ص

بعض الخطوات للتعامل مع أرض المعركة بعد القصف

سبب الهجمات العنيفة على بعض المدن السورية وخاصة مدينة “حلب” وما حولها، ارتفع عدد الضحايا بنسب عالية جداً وملحوظة، لكن البعض من هذه الضحايا لم يقضوا بسبب القصف المباشر، وإنما بسبب مخلّفات القصف والاشتباكات التي خلفتها المعارك الدائرة هناك

فيما يلي بعض الخطوات للتعامل مع أهم وأخطر هذه المخلفات:

 

الذخيرة الحية:

هي عبارة عن قنابل ومخلفات حرب غير منفجرة تم إسقاطها من الطائرات أثناء القصف و لم تنفجر حتى بعد سقوطها على الأرض، وممكن أن تكون بعدة أشكال  و مخبئة بين الأنقاض أو مدفونة تحت الأرض، وفي أغلب الأوقات من الصعب رؤيتها أو تمييزها بين المحيط الموجودة فيه.

يقول البعض أن هذه الذخيرة طالما ارتطمت بالأرض ولم تنفجر فهي ليست خطيرة، ولكن على العكس تماماً فما ينتج عن الحروب من ذخائر غير منفجرة في كثير من المناطق،لا يجعل منها أمنة فهي عبارة عن أجسام غير مستقرة و قابلة للإنفجار حتى لو تعرضت للمسة بسيطة.

و تتواجد الذخائر الغير منفجرة في المناطق التي تعرضت لصدام مسلح مثل الأبنية المدمرة و المناطق التي تعرضت للقصف كالحواجز العسكرية أو خطوط التماس وهذه الذخائر تشكل خطر كامن ويجب الابتعاد عنها.

حتى نتفادى الخطر النتاج عن هذه المخلفات يجب علينا عدم لمسها أو تحريكها أو جمعها أو رفسها أواللعب بها أو حتى صنع تحف فنية منها، و يجب إخبار الجهات المختصة بالتعامل مع هذه الأجسام المشبوهة و إعلامهم عن أماكن تواجدها، وتحذير الأقارب والمعارف عن مكان وجودها و عدم الإقتراب منها.


 

 

القنابل العنقودية:

وهي عبارة عن قذيفة يتم إلقائها من الطائرات في أغلب الأحيان وتحوي على قنابل صغيرة بداخلها، تخرج منها عند إنفجار القذيفة الأم فوق منطقة الهدف مسببة دمار وتلف للآليات والمعدات والأشخاص الموجودين هناك، و في الكثير من الأحيان لا تنفجر بعض هذه القنابل الصغيرة، ولكنها تستقر في الأرض كألغام قد تنفجر ولو بعد مُضي سنوات.

وتعتبر القنابل الغير المنفجرة أخطر بكثير من القنابل المنفجرة، وذلك لأن الكثير من الناس تعتقد بأنها أمنة طالما أنها لم تنفجر.

و في حال تعرضت منطقة ما للقصف بالقنابل العنقودية فالإحتمال كبير جداً بأن تبقى بعض القنابل غير منفجرة حتى من بعد ارتطامها بالأرض، لذلك يفضل الابتعاد عن المناطق التي تعرضت للقصف بالقنابل العقودية حتى  يتم تنظيفها وتمشيطها من قبل الجهات المختصة، و يجب تنبيه المعارف والأقارب على أهمية الابتعاد عن هذه المناطق، وعدم الاقتراب من القنابل والمخلفات الغير منفجرة.


 

 

العبوات الناسفة البدائية:

وهي عبوات ناسفة تكون محلية الصنع الهدف منها خدع العالم بمظهرها الخارجي. حيث يمن تفجيرها عن طريق جهاز التحكم عن بعد أو بمجرد لمسها أو تحريكها من محلها، أو من خلال قطع أحد الأسلاك أو تحريكه.

وفي أغلب الأحيان لا نستطيع مشاهدة العبوات الناسفة، لأنها ممكن أن تكون عبارة عن حقيبة موجودة في الشارع أو كيس نايلون معلق على شجرة أو مخبّأة بكومة من أوراق الشجر والأعشاب على جانب الطريق، أو حتى علبة حلوى موضوعة في مكان غريب.

وفي أغلب الأحيان لا نستطيع تمييز العبوة الناسفة، لأنها مصنوعة من مواد وألون وأحجام مختلفة، ومن مواد متوفرة بالحياة اليومية مثل القطع الخشبية أو البلاستيكية أو المعدنية.

ولتفادي الخطر الناجم عن العبوة الناسفة، يجب عدم الإقتراب منها والبقاء بعيدين عن الأجسام الغريبة، وتخبير الجهات المختصة بالتعامل مع المتفجرات وتنبيه المارة والجيران والمعارف عن مكان وجود العبوة حتى يتم التعامل مع الجسم المشبوه.


 

 

بإمكانك المساعدة بنشر الوعي حول المخلفات غير المنفجرة بأن تقوم بأحد أو كل الأمور التالية:

  • نشر هذا المقال أو أحد السكتشات الواردة فيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي
  • تحميل أحد أو كل السكتشات من زر التحميل على الروابط التالية: 123 ومن ثم نشرها عبر الواتس آب والبرامج الشبيهة
  • التواصل معنا لكي نساعدك بعمل ندوة توعية لسكان المنطقة التي تسكن بها

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

مقالات ذات صله

Loading Facebook Comments ...