“كامبجي”، منصة إعلامية جديدة من قلب مخيم شاتيلا

“كامبجي” منصة إعلامية جديدة ستطلقها المؤسسة الإعلامية “دوتشي فيلي (Deutsche Welle)” الألمانية، بالتعاون مع جمعية “بسمة وزيتونة” في بيروت، في مخيم “شاتيلا” يوم الأحد القادم 27/11/2016.

حيث بدأ العمل على المشروع في شهر “كانون الأول” من السنة الماضية 2015، وكان عبارة عن مجموعة من ورشات العمل في مجال الإعلام أقامتها المؤسسة الإعلامية الألمانية  “دوتشي فيلي” بالتعاون مع جمعية “بسمة وزيتونة” في مخيم “شاتيلا” في بيروت، وكانت الورشات تستهدف الفئة العمرية من الذكور والإناث التي تتراوح أعمارهم بين ال16 سنة، لغاية 25 سنة.

15135949_1322268691150610_5638254186316747952_n

و استمرت الورشات بشكل دوري على مدار العام، خضع فيها المتدربون لورشات متعددة في مجال الإعلام مثل: تصوير الفيديو، كتابة القصة، كتابة التقارير الصحفية والتصوير الثابت. وتمت الورشات على أيدي خبراء من قبل منظمة “دوتشي فيلي” وبإشراف من جمعية “بسمة وزيتونة”.

ومن خلال مكالمة أجراها راديو “سوريالي” مع “شيري الحايك” مسؤولة التواصل في جمعية “بسمة وزيتونة”، قالت:

إن هدف المشروع هو خلق منبر إعلامي في مخيم “شاتيلا”، ليس فقط ليكون صوت المخيم للخارج، وإنما ليكون منبر إعلامي للمخيم بحد ذاته يتناول جميع مواضيعه ومشاكله وأفكار الأناس القاطنين فيه.

15202575_1322244097819736_40909553222861695_n

كما أوضحت “الحايك” أن نهاية المرحلة الأولى من المشروع قد انتهت، حيث تم توزيع شهادات خبرة في مجال الإعلام معترف عليها في أغلب دول العالم من قبل “دوتشي فيلي”، لعشرة أشخاص من سكان المخيم كانوا قد خضعوا لجميع التدريبات وورشات العمل على مدار العام الماضي في مركز “بسمة وزيتونة”.

14907019_1502885886391907_1779988393385836166_n

وبداية المرحلة الثانية ستكون يوم الأحد القادم 27/11/2016، في قاعة الشعب داخل مخيم “شاتيلا”، حيث سيتم إطلاق منصة “كامبجي” رسمياً على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، باعتباره المصدر الأول للمعلومات والأخبار لأغلب العالم التي تعيش في مخيم “شاتيلا”، و ليكون أول منبر إعلامي داخل مخيمات اللجوء في دول الجوار، يتناول مواضيع ومشاكل المخيم من داخل المخيم.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...