“أنا سوري أنا أريد” فسحة أمل على الفيسبوك

“أنا سوري أنا أريد” هو إسم صفحة على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، تحاول إيصال صوت السوريين المنتشرين في العالم و تسليط الضوء عليهم من خلال نشر قصصهم الشخصية.

انتشرت وبشكل كبير وخاصة ً في السنين الثلاثة الأخيرة صفحات ومجموعات مغلقة ومفتوحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قام بإنشائها سوريون منتشرون في مختلف أنحاء العالم، على مختلف الأصعدة والمجالات إما لمساعدة اللاجئين الجدد للتعرف على قوانين البلد المضيف أو صفحات مختصة بالأكل السوري أو بالفن أو بالأخبار حتى أنه بات هناك صفحات ومجموعات على “الفيسبوك” مختصة فقط بالنكت السورية. أما صفحة “أنا سوري أنا أريد” فهي صفحة مختصة بنقل صوت السوريين للعالم، من خلال فسح المجال أمامهم بمشاركة قصصهم وأمنياتهم.

14991800_362265157442097_984618775387162216_n

حيث بدأت الفكرة بشهر آب الماضي و تم إطلاق حملة مناصرة لجميع السوريين تحت عنوان “أنا سوري أنا أريد”، هدفها تسليط الضوء على السوريين المنتشرين في العالم وفسح المجال أمامهم لمشاركة قصصهم وأمنياتهم في الحياة.

ولكن مع مرور الوقت أصبحت المبادرة تأخذ منحا ً أخر، فاستطاعت الصفحة خلال وقت قصير نسبياً من جمع أكثر من حوالي 1300 معجب ومتابع للصفحة، وباتت الصفحة بمثابة منبر إعلامي لبعض معجبين ومتابعين الصفحة.

14670777_351426768525936_8483159987166538623_n

وحسب ما أفاد “وليد” لراديو “سوريالي” وهو المشرف على الصفحة أو “الأدمن” :

“نحن نأخذ قصص من السوريين ونقوم بنشرها، لمشاركة صوت السوريين العاديين الذين لا صوت لهم في المنابر الإعلامية”.

ويضيف:

“هدفنا هو تشجيع السوريين على مشاركة قصص معاناتهم وألمهم وأملهم مع بعضهم البعض”.

14695351_357155397953073_544604849716438341_n

واستطاعت الصفحة لحد الأن من نشر أكثر من 100 قصة من مختلف المناطق السورية لمجموعة من السوريين المنتشرين بالعالم من رجال ونساء وأطفال ومن أعمار مختلفة، وتسعى الصفحة حاليا ً للوصول لأكبر عدد ممكن من السوريين.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...