قصف الأطفال في سوريا، مقصود أو ناتج عن خطأ؟

أربعة أطفال وأكثر من عشرين جريح حصيلة قصف قوات النظام السوري لروضة أطفال في مدينة “حرستا” بالقرب من العاصمة “دمشق”، بقذائف الهاون البارحة الأحد 6/11/2016.

14440623_151105985358606_1605340410310244523_n

أفاد ناشطون من داخل سوريا أن قوات النظام السوري قامت البارحة الأحد 6/11/2016، باستهداف روضة للأطفال في مدينة “حرستا” المحاصرة في الغوطة الشرقية، بمجموعة من قذائف الهاون. مما أسفر عن ارتقاء 4 أطفال وأكثر من 20 جريح، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف مدينة “دوما”، أدى أيضاً الى ارتقاء إمرأة وسقوط عشرات الجرحى في صفوف المدنيين في الغوطة الشرقية.

لم تكن هذه المرة الأولى التي تتساقط فيها القذائف على المدارس في مناطق مختلفة من سوريا، ما أدى بعض المراقبين للقول أن العملية منهجية ومؤكدة حتى من ناحية الأرقام، حيث يشير مركز توثيق الانتهاكات في سوريا إلى ما يزيد عن 17900 اسم لطفل وطفلة كانوا قد قضوا خلال السنوات الست السابقة.

14938158_1697729353878681_2237432942387886242_n

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” من خلال تقرير لها كانت قد نشرته بوقت سابق من شهر أذار الماضي، أن الأطفال السوريون هم الأكثر تضررا ً من الحرب الدائرة هناك مما يزيد عن خمس سنين.

large-%d8%a3%d8%b7%d9%81%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7

حيث أفاد التقرير أن نحو 8.4 مليون طفل سوري، تأثروا بسبب النزاعات الدائرة في بلادهم منذ ما يزيد عن خمس سنوات، سواء في داخل البلاد أو كلاجئين في الدول المجاورة. ويشكل هذا الرقم نحو 80 في المئة من مجموع الأطفال في سورية.

 

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...