الأمن العالم اللبناني يحرم مخرج سوري من جائزة عالمية

فيلم وثائقي  يحصل على الجائزة الكبرى للفيلم الأول في مهرجان “دوكليزبوا” في البرتغال، ومخرجه الفنان السوري “عروة المقداد” يمنع من استلام جائزته بسبب عرقلة سفره من قبل الأمن العام اللبناني.

13920484_2061872974038391_77345321137654708_o

حصد الفيلم الوثائقي الطويل “300 ميل” للمخرج السوري “عروة المقداد”، البارحة 29/10/2016 على الجائزة الكبرى للفيلم الأول في مهرجان “دوكليزبوا” في مدينة “لشبونا” البرتغالية، بعد أن تم إطلاقه بوقت سابق من شهر آب من هذا العام في مهرجان “لوكارنو” الدولي في سويسرا.

 ولكن إحتجاز الأمن العام للأوراق الثبوتية للمخرج “عروة المقداد” منذ ما يزيد عن 8 أشهر في مطار “رفيق الحريري” في بيروت أثناء محاولته السفر الى تركيا دون سبب مقنع، منعته من السفر الى البرتغال لاستلام جائزته.

1469522808-image-abo-yarob-end

ونشر الفنان “عروة المقداد” تسجيل فيديو له على صفحته الخاصة على الفيسبوك موجه لإدارة المهرجان وجمهوره يعتذر فيه على عدم قدرته للحضور والمشاركة في المهرجان بسبب إحتجاز أوراقه من قبل الأمن العام اللبناني.

فقال في الفيديو:

“كنت أود أن أكون بينكم الآن لأنال هذا الشرف ولكن الظروف السياسية تمنعني من السفر. السينما تستطيع أن تسافر وتستطيع أن تصل رغم كل الصعوبات وأن تتخطى كل الحدود والعوائق، وهذا ما يجعلني أشعر بأنني موجود بينكم الآن”.

300-%d9%85%d9%8a%d9%84

وفي نهاية الفيديو قام الفنان “عروة المقداد” بإهداء الجائزة لمدينة حلب الصامدة في الحصار والى كل المدن السورية المحاصرة و التي مازالت تقاوم، ولابنة أخيه الصغيرة “نور المقداد” و “فراس المقداد” الذين شاركوه بصناعة الفيلم.

لقاء راديو سوريالي مع عروة المقداد:  لقاء خاص 67 – أفلام وثائقية من داخل حلب

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...