السوريون في ألمانيا ما بين المساعدة الإنسانية والاعتقال

بينما يحاول مجموعة من السوريين  لم شمل عوائلهم في “ترونغن” بألمانيا، سوري يحاول استهداف العاصمة “برلين” بقنبلة كانت تحوي على مئات الغرامات من مادة شديدة الإنفجار.

نشرت صحيفة “دير تلغراف” أن منظمة “الآباء الروحيين للاجئين في ترونغن سوريا” الغير ربحية التي كانت قد تأسست في شهر شباط الماضي، باتت تستقبل طلبات لم الشمل عن طريق الكفالة أكثر من السابق.

حيث صرّحت “فرانكا ماوباخ” العاملة في المنظمة أن “عدد هذه الطلبات كانت في البداية لاتتجاوز ال2 أو 3 في الأسبوع، لكنهم يأتون يوم في الوقت الحالي”.

ويقوم برنامج الاستقبال الذي بقي ساريا ً في ولايات محددة منها “تورنغن” على أن يتكفل أحد أقرباء السوري أو أي شخص من سكان الولاية بمصاريف الشخص الذي يود جلبه إلى ألمانيا، باستثناء التأمين الصحي الذي تتكفل به الدولة.

016038013_40300

ولكن في العاصمة “برلين” لم يكن الوضع مشابه فبحسب ما أفادت أيضا ً صحيفة “دير تلغراف” أنه تم نشر مئات من عناصر الشرطة الإضافية في العاصمة “برلين” مساء يوم أمس السبت بعد هرب مشتبه به بالتحضير لهجوم بقنبلة في مدينة “كمنتز” شرق البلاد.

وأفادت التحقيقات أن المشتبه به شاب سوري يدعى “جابر البكر” الذي عثرت الشرطة على مئات الغرامات من ماده شديدة الإنفجار في شقته وتخلصت منها بإنفجار تحت السيطرة.

حيث تم وضع نقاط تفتيش أمنية إضافية عند مطار برلين “شونفيلد”. وإلى جانب زيادة عدد أفراد الشرطة لم يعد يسمح للحافلات بالوصول إلى محطات الانطلاق والوصول.

screen-shot-2016-10-09-at-00-10-33-690x450

والجدير بالذكر أن مثل هذه التصرفات الفردية التي يقوم بها بعض السوريين في عدة مدن أوروبية، ستؤثر سلبا ًعلى باقي الجالية السورية في أوروبا.

نبذة عن الكاتب

محرر سوريالي

Loading Facebook Comments ...