ألف طبخة وطبخة 13 – المجامر

شوفوا الفيديو كمان عاليوتيوب أو عالفيسبوك أو نزلوه مباشرة

شذى من يبرود مقيمة ببوردو، بفرنسا. الأكلة اللي بحبها وإلى كتير معها ذكريات هي المجامر، ريحتها و صوتها لما بتبلش تستوي بالفرن. مرتبطة بطفولتي وبتذكرني بستي وأمي لما كنا نجتمع لنعملها ببيت ستي بيبرود يلي تغيرت ملامحه كتير عن قبل أو ببيت ستي بالشام. بتذكرني لما كنا نطلع على الجبل ونركب بسكليت ونشتري ب 5 ليرات كوشة أكلات طيبة وكنا نجتمع بعدها بغرفة السفرة وتوزع المهام، حدا يقطع حدا يحفر وحدا يكون تحت الإيد (تبع عميل هيك وسوي هيك. غالباً بكون انا. وكان هاد الاجتماع يكون ببيت ستي بالشام كمان، بس اجتماع بيت يبرود إله ميزته أكتر.

العلاقة مع الأكلة ما تغيرت، بالعكس بعد الـ2011 صرت اتذكر القديم أكتر واشتاق وأنا اليوم باكلها وبطبخها. بس الجمعة ما عاد تتكرر لأنه كل العيلة تفرطعت وما عدنا بمكان واحد ولا عاد قادرين نجتمع متل زمان ونقضي ساعات عم نلعب أونو لبين ما تصير الطبخة أو نطلع عالأسطوح ونشوف النجوم مع كاسة الشاي بعد الأكل. هلق كل واحد عم ياكلها لحاله.

بعملها مع تعديلات أمي من اضافة بهارات ودبس رمان.

المكونات

  • 3 كاسات طحين
  • رشة ملح
  • ربع كاسة زيت
  • ظرف خميرة البيرة
  • نصف كأس ماء فاتر
  • ملعقتين لبن
  • بيضة بيض
  • الحشوة
  • نصف كيلو لحم مفروم
  • 4 بندورات مفرومة ناعم
  • بصلتين كبار مفرومين ناعم
  • 4 بيضا
  • ملعقتين دبس رمان
  • حسب الرغبة ملح وبهار

طريقة التحضير

  1. العجينة: منخلط المواد الصلبة مع بعض: الطحين والملح وبعدين منضيف عليها اللبن والبيض والماء الفاتر بعد ما ندوب فيه الخميرة والزيت. ومنعجنهم منيح ومنتركهم بمكان دافي ومعتم يختمروا.
  2. التقلاية: بسمنة أو بزبدة منقلي اللحمة ومنضيفلها بهاراتها وملحاتها بعدين البصل المفروم والبندورة وآخر شي البيض ودبس الرمان
  3. منشكل العجينة على شكل زبدية زغيرة حتى توسع الحشوة ومنحشي كل قطعة عجين بملعقة حشوة ومندخلها عفرن درجة حرارته 180 – 200 درجة لمدة نصف ساعة وبعدين منحمص الوجه 7 دقايق

نبذة عن الكاتب

إياد كلّاس، شريك مؤسس ومدير البرامج في راديو سوريالي. إياد مدير مشاريع، مدرب ومحاضر، خبير في ميدان ريادة الأعمال، ناشط في مجال المناصرة لحقوق الإنسان والإعلام، بالإضافة لكونه عضو مجلس إدارة في جمعية "رؤية لغد أفضل" يحمل شهادة الماستر من جامعة "بول سيزان"، ومقيم حالياً في بوردوه - فرنسا "عندي حلم إني أسمع سوريالي في أحد مقاهي أي مدينة صغيرة في سوريا، يوماً ما ... قريباً جداً"

Loading Facebook Comments ...